الطعام الغني بالكربوهيدرات يحسن المزاج

الخميس 2015/03/12
الخبز والمعكرونة من المأكولات الغنية بالكربوهيدرات

برلين - كشفت الدراسات أن الأغذية الغنية بالكربوهيدرات تنشط عملية إنتاج المادة الكيميائية السيروتونين وهي المادة الدماغية الرئيسة المسؤولة عن المزاج.

وأوضح الباحثون أن هذا الهرمون ضروري لتنظيم الشهية والنوم ومستويات الألم ونقصه يؤدي إلى مفعول عكسي قد يصل بالبعض إلى حالة الإحباط والكآبة والحزن.

وفي دراسة أجراها معهد أرشيف الطب الداخلي تبين أن الأشخاص الذين حرموا أنفسهم من الكربوهيدرات لمدة عام ولم يتناولوا سوى من 20 إلى 40 غراما منها في اليوم الواحد، أي ما يعادل نصف كوب من الأرز وقطعة صغيرة جدا من الخبز، اختبروا حالات من الاكتئاب والقلق والغضب أكثر من الذين اتبعوا نظام تخفيف الدهون وتناولوا الكربوهيدرات في غذائهم مثل الحبوب الكاملة والبقوليات والفواكه، فهي تعد من المغذيات كبيرة الحجم وتكوّن مع البروتين والدهون العناصر الغذائية الرئيسية لجسم الإنسان.

والكربوهيدرات أو كما تسمى النشويات هي عبارة عن مركبات عضوية وتتكون من ذرات كربون وهيدروجين وأوكسجين. والكربوهيدرات هي مصطلح يستخدم غالبا على الأغذية الغنية بالنشويات مثل الحبوب الغذائية والخبز والمعكرونة.

ومن أبرز فوائدها أنها مصدر الطاقة الرئيسي للجسم. وعند تناولها يتم تحويلها في الجهاز الهضمي إلى غلوكوز، حيث يستعمله الجسم كمصدر للطاقة.

حذرت دراسة أسترالية من مخاطر إتباع الآباء لأنظمة غذائية منخفضة الكربوهيدرات على صحة أطفالهم لأن تقديم الوجبات نفسها إليهم يؤثر على نموهم الطبيعي، بينما شرحت الدراسة التي أجراها مركز غالاكسي للأبحاث مخاطر الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات على الأطفال إذ لا تساعد تلك الأنظمة على تقديم المواد الغذائية والفيتامينات اللازمة للنمو النفسي الملائم للطفل.

ووجدت الدراسة وفقا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن 82 بالمئة من الآباء يطعمون أطفالهم نفس الوجبات التي يتناولونها عندما يتبعون حمية غذائية نظرا لأن هذا الأمر سيكون مريحا أكثر من عمل وجبات منفصلة.

كما كشفت الدراسة أيضا أن 45 بالمئة من هؤلاء الآباء يقللون كميات الخبز التي يتناولها أطفالهم.

وانتشرت أنواع مختلفة من الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات بغرض إنقاص الوزن في أستراليا، وقال أطباء إنها قد تؤدي إلى استهلاك منخفض للغاية للألياف والحبوب والبروتين.

وقال القائمون على الدراسة إنهم يعارضون بشدة تقديم الوجبات منخفضة الكربوهيدرات إلى الأطفال لأن آباءهم يتناولون الوجبات نفسها في محاولة لإنقاص وزنهم الزائد.

وأشاروا إلى أن الكربوهيدرات ضرورية للغاية لوظائف المخ الخاصة بالطفل في المدرسة كما تساعده على الاحتفاظ بمستويات الطاقة المناسبة له، كذلك تطلق أيضا على هرمون السيروتونين المسؤول عن تحسين الحالة المزاجية وبالتالي يؤدي خفضها إلى اعتلال المزاج أو حتى إلى الاكتئاب على المدى البعيد.

17