الطعون لن تغيّر نتائج الانتخابات الرئاسية في تونس

السبت 2014/12/27
الطعون تسببت في تأخير الاعلان عن النتائج النهائية للانتخابات

تونس - قال رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس، شفيق صرصار، إنه من المرجح أن يكون الإعلان عن النتائج النهائية للدور الثاني من الانتخابات الرئاسية بعد ظهر يوم الإثنين 29 ديسمبر 2014.

وأوضح صرصار، خلال ندوة صحفية، أمس الجمعة، بالمركز الإعلامي للانتخابات بتونس العاصمة، أن تأجيل الإعلان عن النتائج النهائية الذي كان منتظرا الجمعة تمّ على إثر تقدّم مواطنين إثنين بالطعن في النتائج الأولية للدور الثاني من الانتخابات الرئاسية، وذلك رغم انعدام الصفة باعتبار أنّ الفصل 147 من القانون الانتخابي ينصّ بوضوح على أنّ الطعن في هذه النتائج من حق المترشحين للرئاسية فقط.

وكانت المحكمة الإدارية قد رفضت، أمس الجمعة، طعنين في النتائج الأولية للدور الثاني من الانتخابات الرئاسية كانت قد تلقتهما، أمس الأوّل، من مواطنيْن.

وأفاد وكيل الرئيس الأول للمحكمة الإدارية، أحمد صواب، في تصريح لـ”وكالة تونس أفريقيا للأنباء” الرسمية، أنّه تمّ إمضاء الحكمين وتسليمهما إلى أصحابهما، موضحا أنه سيتمّ إعلام الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بهذا الحكم.

وبيّن صواب أنه في صورة استئناف هذين المواطنيْن لهذا الحكم في أجل أقصاه 48 ساعة فإنه يتعيّن على المحكمة أن تبتّ فيهما في أقرب الآجال، مشيرا إلى أنه لا يجوز قانونيا للهيئة الإعلان عن النتائج النهائية في صورة الاستئناف، إلا بعد التصريح بالحكمين من قبل الجلسة العامة القضائية للمحكمة الإدارية.

وكان الرئيس الأول للمحكمة الإدارية، محمد فوزي بن حماد، قد أعلن الأربعاء أنّ مواطنيْن تقدّما بطعون في نتائج الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية للمحكمة الإدارية.

وشدّد بن حمّاد على أن هذه الطعون لن تؤثر في النتائج النهائية للانتخابات الرئاسية، لأنه سيتمّ رفضها شكلا لأنّ من قام بتقديمها ليس طرفا من المترشحين وفق ما يضبطه القانون.

الجدير بالذكر أنّ هذه الطعون، التي تسبّبت في تعطيل الإعلان عن النتائج النهائيّة للانتخابات بشكل رسميّ، جاءت على إثر تصريح الرئيس المؤقت المنهزم في الانتخابات الرئاسية، محمد المنصف المرزوقي، أنه لن يقدّم طعونا رغم مؤاخذاته الكثيرة وتشكيكه في نزاهة وشفافيّة ظروف إجراء الانتخابات بعد أن باء بالفشل فيها.

2