الطفرة الرقمية تفرض البحث عن حلول لمواجهة الآثار المستقبلية

الثلاثاء 2015/03/24
عبدالكريم بناني: يجب دراسة انعكاسات وسائل الإعلام الاجتماعية داخل المجتمعات

فاس (المغرب)- أثارت وسائل الإعلام الاجتماعية في سياق النقاشات العالمية الحالية على الإنترنت العديد من القضايا الهامة مثل الخصوصية وحقوق الطبع والنشر والملكية الفكرية والمراقبة والأمن، وتواصل التكنولوجيا الرقمية طفرتها في السنوات المقبلة، خاصة مع انتشار الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وغيرها مما يفرض بحث ومناقشة آثارها المستقبلية على المجتمعات.

هذا ما ناقشته مجموعة من الباحثين الجامعيين والمفكرين والأكاديميين من المغرب والخارج في ندوة فكرية نظمتها الجمعية المغربية البريطانية وجامعة كامبردج بشراكة وتنسيق مع المجلس الثقافي البريطاني بالمغرب، حول موضوع “وسائل الإعلام الاجتماعية .. نظرة أخرى”، نهاية الأسبوع الماضي، وتناولت الدور المتنامي لوسائل الإعلام الاجتماعية في المجتمعات المعاصرة وتأثيراتها على الأعمال التجارية والسياسة.

وحسب المشاركين في اللقاء فإن وسائل الإعلام الاجتماعية أضحت تكتسي أهمية كبيرة في مجال التكنولوجيا وممثلي هيئات ومكونات المجتمع المدني، مشيرين إلى الدراسات العديدة التي تم إنجازها حول تأثيرات هذه الوسائل على الحياة السياسية والاقتصادية للمجتمعات.

وأكد عبدالكريم بناني نائب الرئيس التنفيذي للجمعية المغربية البريطانية أن هناك تحولات متسارعة تشهدها هذه الوسائل وتكتسح العديد من المجتمعات.

وقال إنه بات من الضروري أن ينكب الباحثون والمفكرون والخبراء اليوم على دراسة ومناقشة الانعكاسات التي قد تحدثها هذه الوسائل داخل المجتمعات من أجل الخروج بتصورات واضحة حول أنجع السبل للتعاطي مع المستجدات التكنولوجية ولتحاشي كل المفاجآت التي قد تحدث مستقبلا.

وأوضح أن هذا الملتقى يهدف إلى التقريب بين الخبراء في المغرب ونظرائهم البريطانيين وتشجيع التعاون والشراكة في ما بينهم مع إتاحة الفرصة للانفتاح على ثقافات وتجارب أخرى.
18