الطفرة في الابتكارات تزيح موديلات من السباق نهائيا

معظم السيارات الهجينة ستختفي من الأسواق، والخطوة تأتي كجزء من عملية شاملة للتركيز على فئتي الدفع الرباعي والكروس أوفر.
الأربعاء 2019/01/09
سيارات الكروس أوفر توفر مساحة أكبر وتقلل من استهلاك الوقود

لندن – يعتقد الخبراء أن الطفرة المتسارعة في صناعة السيارات والمنافسة المحتدمة بين معظم الشركات تسببت بلا شك في إزاحة موديلات، كانت إلى وقت قريب ذات شهرة واسعة، من السباق وبشكل نهائي.

وذكر موقع “غالوبنيك” المتخصص في عالم السيارات أن العديد من الشركات حول العالم تستعد هذا العام للتخلص من بعض الموديلات بسبب قلة الطلب عليها من قبل الزبائن.

ومعظم السيارات التي ستختفي من الأسواق هي من الفئة الهجينة، ويعتبر هذا التحول جزء من عملية شاملة للتركيز على سيارات الدفع الرباعي والسيارات الكروس أوفر، التي توفر مساحة أكبر، وتقلل من استهلاك الوقود.

وهناك موديلات لن تظهر بعد اليوم وهي سيارات أميركية وإيطالية وألمانية ويابانية الصنع وستكون لها بدائل في السوق على الأرجح.

وكانت شركة جنرال موتورز قد أعلنت في شهر نوفمبر الماضي، أنها ستعتمد استراتيجية جديدة ابتداء من 2019، تقضي بالاستثمار في المستقبل وإغلاق عدد من مصانعها وتوديع 14 ألف موظفا، إلى جانب توقيف تصنيع بعض سياراتها، مثل شيفروليه سيتي إكسبريس وكاديلاك سي.تي 6.

وقبل بأشهر قليلة منذ ذلك القرار، قالت منافستها فورد أنها في طريق تخلصها من سياراتها الصغيرة، مثل فييستا وفيوجن وتوروس وفوكس.

وتم إطلاق شيفروليه سيتي إكسبريس في عام 2014، لكنها حققت أرقام مبيعات مخجلة، بحسب موقع “موتور تريند”، حيث تم بيع 30 ألف وحدة فقط في الولايات المتحدة.

ولم تحظ كاديلاك سي.تي 6، التي تم تصنيعها في الصين، بإقبال كبيرا من الزباين، حيث بيع عدد قليل منها في بعض دول العالم.

ويقول غالوبنيك إن شركة لينكولن الأميركية فشلت في تسويق أيقونتها أم.كي.تي للعالم، ولكن في المقابل، فمن المنتظر أن تطرح سيارة أفياتور لتعويضها العام المقبل.

ولن تظهر آلفا روميو 4 سي الإيطالية، التي طرحت في الأسواق قبل سنوات قليلة، حيث تنفرد بمحركها القوي، بينما يرجع المتابعون لصناعة السيارات أن تطلق شركة آلفا السيارة نفسها بشكل جديد العام المقبل.

وستودع فولكسفاغن بيتل الطرقات هذا العام وتتحدث بعض المصادر عن إمكانية تحويل هذه المركبة إلى سيارة كهربائية.

وتسببت نيسان الجديدة كيكس بشكلها الرائع والمختلف، ساهمت في انخفاض مبيعات جوك، وهو ما دفع الشركة إلى إعلان “وفاتها”.

17