الطفيلي: الجيش اللبناني خاضع لحزب الله

الأربعاء 2016/03/02
انتقادات لاذعة لحزب الله

بيروت – طالب الأمين العام السابق لحزب الله اللبناني الشيخ صبحي الطفيلي المملكة العربية السعودية بـ”تسليح المعارضة السورية بدلا من الجيش اللبناني”، معتبرا أن حزب الله يسيطر على الجيش في لبنان.

وألغت الرياض هبة الثلاثة مليار دولار المخصصة لتسليح الجيش اللبناني، في ظل مخاوفها من وقوع هذه الأسلحة بيد الحزب الذي بات المتحكم بمفاصل القرار في لبنان.

وهناك مؤاخذات كبيرة على الجيش اللبناني خاصة لناحية تعاونه وتنسيقه مع ميليشيا حزب الله في أكثر من محطة ومنطقة.

وانتقد الطفيلي تدخل حزب الله في سوريا، مشيرا إلى أن قيادات الحزب عندما قررت هذا الأمر “لم تستطع في البداية أن تقول للمقاتلين اذهبوا لنصرة الأسد، لأن عقولهم ترفض الفكرة، بل تذرعت بأن بعض القرى الشيعية، والمقامات تتعرض لاعتداء، ويجب حمايتها”.

وانخرط حزب الله في القتال إلى جانب النظام السوري منذ العام 2013 بطلب من إيران التي تعتبر سوريا إحدى مناطق نفوذها وأن تحريرها ستعني ضربة قاسمة لها وأيضا لحزب الله أحد أبرز أذرعها، وهي بالتالي تعتبر “معركة سوريا مصيرية”.

وفي معرض رده على اتهام أمين عام حزب الله حسن نصرالله معظم الدول “السنية” بـ”العمالة لإسرائيل”، تساءل الطفيلي موجها حديثه لنصرالله “أنت عميل لمن؟ من يقرر بقاء الأسد وزواله، تقسيم سوريا، أنت أم الروسي؟ تقاتل في خدمة سياستك أم سياستهم؟”.

وفي ما يتعلق باستفادة حزب الله بعد خمس سنوات من تدخله في الحرب السورية، قال “بحسب معلوماتي في بداية الأزمة، خرجت القيادات بقناعة أنه ليس من صالحه التدخل كحزب لبناني لأنهم يعلمون أنهم سيدخلون كانتحاريين”، مشيرا إلى أن “الأوامر الإيرانية أتت بوجوب تدخل الحزب”، وأن التدخل المذكور “ستكون له آثار كبيرة لن تنتهي بعشرات السنوات”.

واعتبر أن “الفريق اللبناني المناهض لحزب الله، يساعده في سياسته ويسهل له من حيث لا يدري، فالدولة بكافة أجهزتها تعتقل أي مشتبه بأنه يمكن أن يذهب إلى سوريا ليقاتل إلى جانب المعارضة، بينما جيش بأسره (في إشارة إلى حزب الله) يتحرك إليها”.

اقرأ أيضا:

تغيرت الرياض ولا دعم لـ\'لبنان الإيراني\'

2