الطلاق يجتاح دول الخليج.. وهذه هي الأسباب

الأربعاء 2013/10/23
أغلب النساء المتزوجات في السعودية يتعرضن للعنف على يد أزواجهن

الكويت- كشفت إحصائية كويتية أن الأشهر السبعة الأولى من العام شهدت 4036 حالة طلاق، مقابل تسجيل 10262 عقد زواج في الفترة نفسها، مما يكشف عن فشل المعالجات التي تتبناها جهات حكومية ومنظمات المجتمع المدني للحد من ظاهرة "التفكك الأسري". وكشفت الإحصائية الصادرة عن إدارة التوثيقات الشرعية في وزارة العدل، أن "الطلاق الخلعي" احتل المرتبة الثانية من بين أنواع الطلاق بواقع 724 حالة، مما يؤشر على أن طلب الانفصال يأتي من طرف الزوجات اللاتي يواجهن تعنتا في الحصول على حقوقهن الشرعية. وذكرت مصادر رسمية بأن أسباب الطلاق الأكثر شيوعا في الكويت هي:

* قانون الأحوال الشخصية رقم 51 لسنة 1984، حيث أنه يشجع المرأة على طلب الطلاق، وذلك من خلال الحصول على نفقة وسيارة وخادمة وسائق وسكن، بالإضافة إلى حريتها، لدرجة أن بعضهن تتزوج للحصول بعد ذلك على الطلاق.

* ضرب الرجل لزوجته وسبها وشتمها .

* عدم اهتمام المرأة بمنزل الزوجية وترك الأمر لخادمتها، وتواجدها خارج المنزل لفترات طويلة عند أهلها أو أصدقائها .

* امتناع الزوج عن الإنفاق على زوجته وأولادها منه.

* تمسك الزوجة بآرائها الخاصة، والانصياع إلى نصائح أهلها التي تكون ضد حياتها الزوجية.

* سكن الزوج في منزل العائلة مع إخوته، الأمر الذي تنتفي معه خصوصية الحياة الزوجية، وبالطبع تدخل أهل الزوج في شؤونهما الخاصة.

* تعاطي الزوج للمخدر وإدمانه على الكحول، مما يجعله منشغلا بشكل دائم عن الاهتمام بأمور أسرته.

* كثرة الاتصالات الهاتفية للزوجة، وزيادة عدد صديقاتها، واستقلالها ماديا عن الرجل.

* زواج الرجل بأخرى أو مصادقته لبعض النساء داخل الكويت وخارجها.

وتشير الإحصائية إلى أن شهر آذار الماضي، شهد أكبر عدد من حالات الطلاق بواقع 690 حالة، فيما حل شهر فبراير في المرتبة اللأخيرة بـ 414 حالة. وشهد شهر أبريل العدد الأكبر من حالات الزواج بتوثيق 1686 عقدا، وجاء شهر فبراير في المرتبة الاخيرة بـ 1243 عقدا. وفي السياق ذاته كشفت دراسة سعودية، أن حالات الطلاق في المملكة ارتفعت إلى أكثر من 30 ألف حالة خلال العام الماضي 2012، لتبلغ 82 حالة في اليوم، بمعدل 3.4 حالة طلاق في الساعة الواحدة.

وبحسب الدراسة، بلغ معدل حالات الطلاق في السعودية في 2012، نحو 2.5 حالة لكل ألف نسمة فوق سن 15 سنة من الذكور في العام نفسه، واحتلت بها الترتيب الثاني بين دول مجلس التعاون الخليجي، بعد "البحرين" التي بلغ المعدل فيها، نحو 2.7 حالة طلاق لكل ألف من الذكور فوق 15 سنة. كما جاءت السعودية في الترتيب الثاني أيضا من حيث نسبة طلاق المواطنين من إجمالي حالات الطلاق لكل دولة، بنسبة 92 بالمائة، بعد سلطنة عمان التي بلغت النسبة فيها 96 بالمائة. وأظهرت الدراسة الـتي أجرتها "وحدة التقارير الاقتصادية"، أن معدل حالات الطلاق في 2012، أعلى من نظيره في عام 2010، الذي بلغت حالات الطلاق خلاله نحو 75 حالة طلاق يوميا، بمعدل 3.1 حالة في الساعة، بإجمالي 27.2 ألف حالة. وبالاستناد إلى بيانات وزارة العدل السعودية، كشفت الدراسة أن أكثر حالات الطلاق شملت "فئة السعودي المتزوج من سعودية"، بنسبة 90 بالمائة من إجمالي حالات الطلاق، ما يقدر بأكثر من 27 ألف حالة.

وجاءت في الرتبة الـثانية "فئة غير السعودي المتزوج من غير سعودية"، بنسبة 7 بالمائة، حيث بلغت نحو 2174 حالة.

وجاءت ثالثا "فئة السعودي المتزوج من غير سعودية"، بنسبة 2 بالمئة، بنحو 575 حالة، ثم "فئة غير السعودي المتزوج من سعودية" بنسبة 1 في المائة، بحالات طلاق نحو 207 حالات. وبلغ معدل حالات الطلاق في 2012، نحو 2.5 حالة لكل ألف نسمة فوق سن 15 سنة من الذكور في نفس العام، حيث بلغ عدد الذكور في هذا السن في 2012، قرابة 12 مليون نسمة.

بينما كان المعدل 2.55 حالة لكل ألف نسمة خلال عام 2011، نحو 29.8 ألف حالة، مقارنة بعدد ذكور فوق سن 15 سنة، بنحو 11.7 مليون نسمة في العام ذاته.

وبلغ معدل الطلاق في البحرين في 2012، نحو 2.7، حيث بلغ عدد حالات الطلاق 1649 حالة، مقابل 613.6 ألف من الذكور فوق 15 سنة.

وثالثا جاءت سلطنة عمان بمعدل 1.9 حالة طلاق لكل ألف من الذكور فوق 15 سنة، حيث بلغ عدد حالات الطلاق في 2012، نحو 3570 حالة، مقابل 1.92 مليون من الذكور فوق 15 سنة.

ورابعا دولة قطر بمعدل 1.2 حيث بلغ عدد حالات الطلاق 1420 حالة، بينما عدد الذكور فوق 15 سنة، نحو 1.21 مليون نسمة.

وكشفت دراسة اجتماعية في وقت سابق، أن أغلب النساء المتزوجات في السعودية يتعرضن للعنف بشكل مباشر على يد أزواجهن، وخاصة النساء غير العاملات. وبلغت نسبة العنف المسجلة نحو 93 بالمئة. كما ذكرت وزارة العدل السعودية في تقرير سابق، وجود 4 حالات خلع بصفة يومية.

واحتلت مكة المكرمة المرتبة الأولى في معدلات الزواج بنسبة 30.7 بالمئة، بينما جاءت الرياض الأولى في معدلات الطلاق والخُلع والفسخ بنسبة 30.2 بالمائة، وكذلك في معدلات الصلح بنسبة 43 بالمئة.

وخلال ندوة حول العنف الأسري، كشف رئيس اللجنة النفسية والاستشاري النفسي والأسري بجدة الدكتور مسفر المليص، أن حالات هروب الفتيات من منزل العائلة في السعودية بسبب العنف الأسري، بلغت 1400 حالة خلال عام واحد.

23