الطيران الحربي يقصف معاقل المتشددين في بنغازي

الجمعة 2014/06/06
اللواء خليفة حفتر يرد بقوة على محاولة اغتياله الفاشلة

طرابلس – قصف الطيران الحربي التابع لقوات اللواء خليفة حفتر مواقع تابعة لأنصار الشريعة غرب بنغازي.

وقال شهود عيان من مناطق مختلفة بضواحي بنغازي، إن "طائرات تابعة لحفتر، قصفت مناطق سيدي فرج، والهواري، والقوارشة، بمدينة بنغازي والتي تعتبر معاقل التنظيمات الإسلامية المتشددة".

وتأتي هذه العملية عقب دعوة تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي الليبيين إلى القتال ضد اللواء خليفة حفتر الذي يشن حملة ضد الميليشيات الإسلامية في شرق ليبيا، وقال إنه "يحارب الإسلام".

وقد أعلن اللواء خليفة حفتر الشهر الماضي عن "عملية الكرامة" التي تهدف بالأساس القضاء على الميليشيات الإسلامية في بنغازي.

وحصل اللواء حفتر على دعم شعبي لعملية الكرامة، حيث تظاهر ليبيون لجمعتين على التوالي في بنغازي وطرابلس، معلنين تأييدهم للعملية، كما حصل حفتر على دعم مكونات سياسية وعسكرية في شرق وغرب ليبيا.

في سياق متصل، أعلن الرئيس السابق للجنة الامنية العليا في طرابلس انه نجا من تفجير سيارة مفخخة أمام منزله في العاصمة الليبية أدى إلى اضرار جسيمة في الحي واصابة عدد من الاشخاص بجروح طفيفة.

ووقع الانفجار أمام منزل هاشم بشر الذي يؤكد أن الهجوم كان يستهدفه، إلا أنه اكد انه لم يتمكن من التعرف على منفذيه ولا على دوافعهم.

وكان بشر رئيسا للجنة الامنية العليا لطرابلس التي تضم ثوارا سابقين والتابعة لوزارة الداخلية. وقد شكلتها السلطات الانتقالية غداة سقوط نظام معمر القذافي في اكتوبر 2011 لضمان أمن البلاد. وهي تضم ثوارا سابقين من مختلف الانتماءات والتيارات قاتلوا نظام القذافي.

وقد خاضت هذه القوة التي يهيمن عليها الإسلاميون اشتباكات مع ميليشيا أخرى في طرابلس ورفض لاشهر قرار حلها من قبل السلطات.

وفي الاشهر الاخيرة، نأى بشر بنفسه عن الميليشيات الاسلامية ودعا إلى حلها من أجل تشكيل جيش وشرطة محترفين.

1