العاصفة الهوجاء

الأربعاء 2014/06/11

يعتبر حاليا شتاء ريو دي جانيرو مضللا إلى حد ما!، ففي بعض أيامه تسطع الشمس وتكون درجة الرطوبة عالية، وذلك مع العد التنازلي للساعات الأخيرة قبل انطلاق بطولة كأس العالم لكرة القدم البرازيل 2014، والذي قد يتحول إلى "عاصفة هوجاء" من التوتر السياسي والاجتماعي والكروي بدرجة قد لا يقدر على الوصول إليها سوى البرازيل.

ويعتبر ملعب "ماراكانا" الذي يستضيف نهائي البطولة في 13 يوليو المقبل، أفضل تجسيد لفضائل مونديال البرازيل 2014 وعيوبه. فعندما يلقي المساء بظلاله ليخفي الفوارق أو العيوب البسيطة بالملعب، يقف "ماراكانا" بكل فخر وشموخ يقدم إضاءة قوية وراقية لطبقته العليا باللونين الأخضر والأصفر. ولكن عندما تكشف الشمس الصورة بشكل كامل، تبدو المنطقة المحيطة بالملعب حزينة ومتدهورة مع انشغال 20 عاملا بالانتهاء من التركيبات المؤقتة بالشارع.

ويقول الملحن والمغني الراحل توم جوبين، أحد الرموز الأسطورية لأكبر دولة في قارة أميركا الجنوبية، "ليست البرازيل دولة للمبتدئين". وربما كان يجدر بجوبين أن يقول أيضا إن البرازيل لا تصلح دولة للسويسريين، لأنه من أهم المشاكل التي تواجهها بطولة كأس العالم 2014، الصدام الحضاري بين الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" بتكنوقراطيته وطابعه السويسري الشديد ودولة بكل صراحة تعمل بطريقة مختلفة. فلو كان "الفيفا" تمكن من تولي زمام الأمور في بطولة كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا ليصبح المنظم الحقيقي للبطولة، التي جاءت في النهاية أفضل بكثير من توقعات العديد من المتشائمين الأوروبيين، فذلك لأن سكان جنوب أفريقيا كانوا سعداء لمجرد استضافة أول بطولة كأس العالم تقام في القارة السمراء. وكان السكان في أقصى جنوب القارة يشعرون بأنهم لا يمكنهم أن يطلبوا المزيد، فقد كانوا ممتنين لـ"لفيفا" بشدة.

ولكن الوضع مختلف في البرازيل، بسبب تاريخها العريق وكبريائها، إلى جانب قوة اقتصادية هائلة رغم فوضويتها المعتادة. كما أن البرازيل ليست ممتنة للفيفا على الإطلاق. فبداية من رئيسة البلاد ديلما روسيف ووصولا إلى أدنى طبقات الشعب، يرى البرازيليون أن الفيفا هو من يجب أن يشعر بالامتنان تجاه البرازيل لأنها جلبت بطولة كأس العالم إلى الأرض التي يطلق عليها "بلاد كرة القدم".

ومن هنا، صار من الصعب إيقاف المغامرة التي تحفها المخاطر، ونهايتها غير مؤكدة. وقد أعرب تيري ويل مدير التسويق بـ"الفيفا" عن دهشته الشديدة إزاء "قدرة البرازيل على إنهاء الأعمال في الدقيقة الأخيرة". وهذه العادة تحديدا لا تقتصر على البرازيليين وإنما تشترك فيها العديد من شعوب المنطقة، ولكن المهم أنها تشير إلى أن عودة بطولة كأس العالم إلى أميركا الجنوبية بعد غياب 36 عاما لا يجب أن يسفر بالضرورة عن فوضى تنظيمية.

ومع الانتهاء من بناء الملاعب أو تجديدها في اللحظات الأخيرة وعدم تجربة العديد منها، صار لدى البرازيل و"الفيفا" جميع الآليات اللازمة لإبقاء بطولة كأس العالم تحت السيطرة بتكلفة مالية ربما لن يتم الإفصاح عن حجمها الحقيقي أبدا.

ولكن الأمر الذي قد تعجز البرازيل والفيفا عن السيطرة عليه حقا هو ما يمكن أن يحدث خارج الملاعب، وهذا الأمر تحديدا سيكون مفتاح النجاح الحقيقي لبطولة كأس العالم 2014.

وتستعد روسيف لخوض الانتخابات الرئاسية بالبرازيل في أكتوبر المقبل، وحتى العام الماضي كانت تبدو واثقة من الفوز في هذه الانتخابات، ولكن الأمر أصبح على الأقل مطروحا للتساؤل الآن.

لقد تغير كل شيء منذ أن واجهت روسيف صافرات الاستهجان يوم 15 يونيو عام 2013 الماضي في ملعب "ماني جارينشا" بالعاصمة برازيليا، حيث تحولت هذه الصافرات إلى الشرارة التي أشعلت فتيل العديد من المظاهرات الحاشدة في عدة مدن برازيلية.

وتعرضت روسيف ورئيس الفيفا جوزيف بلاتر للمزيد من صافرات الاستهجان من جديد مساء اليوم الذي أخبر فيه المسؤول السويسري وكالة الأنباء الألمانية "د ب أ" في مارس الماضي عن أنه لن يكون هناك أي خطاب خلال حفل افتتاح كأس العالم غدا الخميس بمدينة ساو باولو، ويسعى بلاتر من ذلك إلى التقليل من احتمالات التعرض لمزيد من صافرات الاستهجان قدر المستطاع.

ولكن هذا الإجراء لن يكون أكثر من عزاء صغير لأن العديد من مباريات كأس العالم الـ63 الأخرى التي ستقام في 11 مدينة مختلفة، ستعطي الناس فرصا غير محدودة لإبداء سخطها فيما يخص سؤال واحد وبسيط: لماذا يتم إنفاق كل هذه الأموال على الملاعب وأمور أخرى تتعلق بكأس العالم في دولة تعاني فجوات بالغة الخطورة في أنظمة التعليم والصحة والمواصلات؟.

وقد أظهرت دراسة حديثة أن 11 بالمئة من سكان ريو دي جانيرو، أبدوا استعدادهم للخروج في مظاهرات مناهضة لكأس العالم. وهذه النسبة تعني أكثر من نصف مليون شخص، ولكن حتى لو تظاهر منهم 50 ألفا فقط، فالرقم كفيل بإظهار صورة فوضوية للبلاد.

والواقع أن البرازيل شهدت العديد من هذه المظاهرات بالفعل على مدار الأسابيع القليلة الماضية. فقد تم إطلاق سهام السكان البرازيل الأصليين على الشرطة في برازيليا في نفس يوم وصول كأس المونديال إلى العاصمة البرازيلية ضمن الجولة التي نظمتها شركة المشروبات الغازية العالمية "كوكاكولا". هذا بالإضافة إلى تظاهر المدرسين في تيريسوبوليس، حيث يقيم المنتخب البرازيلي معسكره التدريبي.

ويقول المغني البرازيلي إدو كريجر، "آسف يا نيمار" في أغنية يصف فيها بطولة كأس العالم بأنها "عملية سرقة". ويبقى السؤال المهم الآن: ماذا سيحدث لو خرجت البرازيل مبكرا من منافسات كأس العالم؟، فلا تريد روسيف أو الفيفا ذلك لأن هذا الأمر سيترك الساحة خالية أمام المشاكل والقضايا التي ليست لها علاقة بكرة القدم.

وقد أصبحت بطولة كأس العالم صندوق مفاجآت. فقبل أسابيع قليلة ماضية كان يصعب تخيل المهاجم السابق رونالدو، أحد أعضاء اللجنة المنظمة، حيث يصف اللجنة بأنها "مخزية"! ولكن هذا ما ذكره بالفعل.

ومن المعروف أن رونالدو مؤيد لآيسيو نيفيس، الخصم الرئيسي لروسيف في الانتخابات الرئاسية، وبالتالي فقد أصبح النجم السابق نفسه أحد العوامل غير المتوقعة في هذا المونديال المتفجر والذي أصبح بدوره مجرد طريق ممهد لحدث رياضي كبير آخر بمشاكل أكثر خطورة .. دورة الألعاب الأولمبية "ريو 2016".

23