العالمي والكوسموبوليتاني

الجمعة 2015/01/30

في مقدمته لكتاب الفيلسوف الفرنسي غاستون باشلار، الذي يحمل عنوان “جماليات المكان” الذي ترجمه غالب هلسا إلى اللغة العربية، كتب هذا الأخير ما يلي: «إن المكان بالنسبة إليّ كان يحمل خصوصية قومية، كما يعبر عن رؤية، أذكر أنني قلت شيئا كهذا في ندوة أقيمت منذ سنين. وعندما قرأت هذا الكتاب تبيّن لي أن المكانية تذهب إلى أبعد من ذلك وهي أكثر تحديدا»، ثمَ يوضح هذا الروائي والناقد الراحل أن الدلالات العميقة للمكان وتأثيراته تتمثل مجتمعة في تشكيل الهوية الإبداعية لأي مبدع وفي بناء قسمات الشخصية الحضارية وكذلك مزاج الشعوب.

لقد قاده هذا الفهم إلى التمييز بين الأدب العالمي وبين الأدب الكوسموبوليتاني: «إن ما أعنيه بالأدب العالمي هو ذلك الأدب الذي يستطيع أن يتبنّاه الإنسان ويجد فيه خصوصيته، أي ذلك الأدب الذي تقول لنفسك حين تقرأه “هذا ما كنت أريد أن أقوله، ولكن هذا الكاتب قد سبقني إليه”، ومثل هذا الأدب يشق الطريق إلى العالمية، ولكنه يفعل ذلك -وهذه مفارقة- عبر ملامح قومية بارزة، وأحدّها المكانية. أما الأدب الكوسموبوليتاني فهو ذاك الذي يفتقد الخصوصية والأصالة، والذي تحس أنه يمكن أن يحدث في أي مكان في العالم ولأي إنسان عدا مكانك وشخصك كقارئ». وبعبارة أكثر دقة فإن الأدب العالمي في تقدير غالب هلسا ينقل “التجربة” بواسطة “الصورة” أما الأدب الكوسموبوليتاني فيعبّر عن “الفكرة” بـ”الزخرفة”.

إذا كان الفضاء شرطا ضروريا كي تشتغل الحساسية والحدس وبالتالي لقيام المعرفة فإنه أيضا شرط جوهري لبناء صروح أدبية؛ الأدب الإنساني الملتصق بالتربة التي تشرب منها جذوره وفروعه لتتوغل وتمتدّ في الآفاق الرحبة باتجاه الكون الذي لا حدود له أبدا.

لا شك أبدا أن المكان المادي ممزوج دائما بالأبعاد الروحية في حياة الإنسان، وليس مجرّد تربة وأحجار ونباتات وأشجار وأشياء الطبيعة الأخرى، بما في ذلك الحيوانات والطيور والحشرات، وإنما هو الكيمياء التي تصوغ النفسية البشرية وتجعل الإنسان مهما اختلفت تنشئته وظروفه وثقافته يفرز أنماطا معينة من السلوك والمواقف التي هي نتاج لتجربة المكان- الفضاء.

في هذا الإطار تندرج نظريات المؤرخ الفرنسي “فرنان بردويل”، المبثوثة في كتابه الشهير “هوية فرنسا” الذي أبرز فيه أن بعد الجغرافيا مكوّن جوهري للبنية الثقافية عبر التاريخ، وهي كفيلة بمساعدتنا على فهم الدور التكويني لجغرافيا الذات الفردية، وللثقافة والحضارة التي يشترك فيهما الناس في مجتمع معين أو في العالم بأسره.

كاتب من الجزائر

15