العالم إلى جانب ملالا في مواجهة طالبان

السبت 2013/10/12
ملالا رمز يقض مضاجع طالبان

نيويورك ـ مثل فوز ملالا يوسف زاي بجائزة سخاروف لحقوق الإنسان، وهي أنبل الجوائز التي يمنحها الاتحاد الأوروبي للمدافعين عن حقوق الإنسان حول العالم، ضربة موجعة لحركة طالبان والمواليين لفكرها الرافض لكل حركة تنويرية.

وانتظر شيوخ طالبان في مخابئهم في جبال باكستان لحظة الإعلان عن نتائج جائزة نوبل للسلام بخوف شديد من أن تصبح هذه الفتاة رمزا عالميا تتناقل أمجاده الكتب.

وجاءت لحظة الإعلان ولما كانت الجائزة لصالح جهة أخرى خرج الناطق الرسمي بإسم الحركة شهيدالله شهيد من المغاور ليعلن عن سعادة جماعته بهذا الخبر.

شهيد أضاف «قلنا من قبل إنها لا تستحقها. لم تحقق أي إنجاز مهم لا بد أن تمنح هذه الجائزة لمسلمين حقيقيين يناضلون دفاعا عن الإسلام».

تعليق الحركة يأتي مواصلة لاستهداف الفتاة المناضلة من أجل نشر التعليم وجعله حقا لكل أطفال العالم.

وكانت ملالا قد نجت من محاولة لاغتيالها نفذتها طالبان العام الماضي احتجاجا على آرائها التي تتعارض مع مبادئ الحركة. وحذرت طالبان حينذاك من أن أي شخص يتعرض لمبادئ الحركــــة سيلقى المصير نفسه.

5