العالم يبدأ عام 2014 بأزمات إنسانية

السبت 2014/01/04
العالم يدخل 2014 بكاهل مثقل بالأزمات

نيويورك - حذّرت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية فاليري من أن الأمم المتحدة تدخل عام 2014 وهي تواجه “أزمات إنسانية شديدة” على خلفية صراعات مستمرة تؤثر على ملايين الأشخاص حول العالم. وقالت آموس للصحفيين في نيويورك إن 2013 انتهى بأعلى مستويات من الأزمات الإنسانية، مستشهدة بالاحتياجات الشديدة إلى المساعدات في سوريا وجمهورية أفريقيا الوسطى والفلبين.

وفي سوريا وحدها، قالت آموس إن ما يقدر بنحو 3،9 ملايين شخص من بينهم 5،6 ملايين من النازحين في الداخل وأكثر من 3،2 ملايين من اللاجئين في المنطقة، يحتاجون إلى الطعام والمأوى والرعاية الصحية. وما زال هناك 14 مليون شخص من المتضررين من الإعصار الأخير في الفلبين يعتمدون على المساعدات من أجل بقائهم، فيما تحتاج الأمم المتحدة إلى الوصول إلى 800 ألف شخص من النازحين في الداخل بجمهورية أفريقيا الوسطى من بينهم 500 ألف شخص يواجهون الجوع في 2014.

وقالت آموس إنه في أواخر ديسمبر، طالبت الأمم المتحدة الدول المانحة بتقديم 9،12 مليار دولار في 2014 لتمكين هيئات الإغاثة من الوصول إلى 52 مليون شخص يحتاجون المساعدة في 17 دولة. وعلى خلفية الصراع الأخير في جنوب السودان نزح ما يقرب من 194 ألف شخص بسبب أعمال العنف في الأسابيع الأخيرة، لتنضم تلك الدولة إلى قائمة الدول ذات الاحتياجات الإنسانية الشديدة.

وقالت آموس إن 57 ألف شخص لجؤوا إلى قواعد حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة بجنوب السودان طلبا للحماية، فيما تهدف المنظمة الدولية إلى الوصول إلى 600 ألف شخص من سكان جنوب السودان ممن لديهم احتياجات إنسانية خلال الثلاثة أشهر القادمة. ومن بين الدول المستهدفة أيضا: أفغانستان وميانمار وهايتي وجمهورية الكونغو الديمقراطية ومالي والصومال، حيث تخطط الأمم المتحدة للوصول إلى ملايين الأشخاص هناك لمساعدتهم إنسانيا. وقالت آموس: “2013 كان اختبارا حقيقيا للنظام الإنساني العالمي”، مضيفة: “ليس هناك مؤشر على أن هذا العام (2014) سيكون فيه أي اختلاف”.

7