العالم يصوت لأبوظبي مكانا لمؤتمر الطاقة العالمي2019

الخميس 2014/10/23
المزروعي يوجه رسالة شكر وتقدير للدول التي صوت لصالح أبوظبي

قرطاجنة (كولومبيا)- عبر سهيل بن محمد المزروعي وزير الطاقة الاماراتي عن سعادته بفوز أبوظبي باستضافة القمة العالمية للطاقة 2019. مؤكدا أن هذا الفوز جاء نتيجة توجهات القيادة في دولة الإمارات وتضافر الجهود والعمل الجاد من قبل فريق العمل أعضاء اللجنة الوطنية لمجلس الطاقة العالمي.

ووجه رسالة شكر وتقدير إلى جميع الدول التي قامت بالتصويت لصالح العاصمة الإماراتية أبوظبي ورحب باستقبالهم فيها. وصوت الاعضاء للعاصمة الاماراتية التي تنافست لاستضافة الحدث مع مدينة سانت بيترسبيرغ في روسيا وريو دي جانيرو في البرازيل.

وذكر الوزير الاماراتي أن فوز أبوظبي باستضافة مؤتمر الطاقة العالمي2019 ونيل ثقة التصويت يؤكد أن دولتنا تحظى باحترام العالم وعلاقاتها متزنة وقوية مع الدول الأخرى، كما يؤكد المكانة المرموقة والمتميزة التي تحظى بها الدولة على مستوى دول العالم.

ويعد مؤتمر الطاقة العالمي المنتدى العالمي الأول للقادة والمفكرين لوضع حلول للقضايا المتعلقة بالطاقة ويعقد كل ثلاث سنوات حيث انطلقت دورته الأولى عام 1923 وعقد حتى الآن في 20 مدينة من المدن المهمة حول العالم كان آخرها في عام 2013 في مدينة دايجو الكورية وشارك فيه 7000 آلاف و500 ممثل من أكثر من 120 دولة وأكثر من 30 وزيرا من مختلف أنحاء العالم.

الوفد الاماراتي يحتفل بعد التصويت لابوظبي

وتعتبر الإمارات أول دولة من الدول الأعضاء بمنظمة الدول المصدرة للبترول "أوبك" تستضيف هذا الحدث الهام منذ 90 عاما.

وسبق وان توقع خبراء مسؤولون وخبراء اقتصاديون فوز أبوظبي باستضافة فعاليات الدورة الرابعة والعشرين لـ«مؤتمر الطاقة العالمي عام 2019» الذي يقام كل ثلاث سنوات ويعد من أبرز منصات الحوار العالمية التي تناقش تحديات الطاقة ومستقبلها ويجمع أكثر من 5 آلاف مشارك بينهم رؤساء دول ووزراء حكوميون وصناع قرار ولاعبون بارزون من القطاع الخاص يمثلون مختلف مجالات قطاع الطاقة العالمي.

وأعرب الخبراء عن ثقتهم بأن مدينة أبوظبي تعد المدينة الأمثل لعقد مؤتمر الطاقة العالمي لعام 2019 نظرا لامتلاكها سجلًا باهرًا في مجال الطاقة والاستدامة وقادت تحوّلًا عظيمًا في سياسة الطاقة هذا القرن بتنويعها لمصادر الطاقة لديها كما أنها سجلت نجاحات كبيرة في استضافة العديد من المؤتمرات والمعارض الدولية المالية والاقتصادية وفي قطاع الطاقة في أبوظبي.

10