العالم ينعى الساحر الأرجنتيني

رحيل مارادونا بعد أن ترك لمسته على تاريخ كرة القدم.
الخميس 2020/11/26
مارادونا: ستكون في قلب كل كوكب كرة القدم

توفي أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييغو أرماندو مارادونا عن 60 عاما، جراء سكتة قلبية في ضواحي بوينس آيرس. وكان مارادونا، المتوج بلقب كأس العالم عام 1986 والذي يُعدّ أحد أعظم لاعبي كرة القدم في التاريخ، قد خضع لجراحة في دماغه مطلع نوفمبر الحالي.

بوينس آيرس - أفادت تقارير إعلامية أرجنتينية الأربعاء بأن دييغو مارادونا توفي إثر إصابته بسكتة قلبية. وقالت إن أسطورة كرة القدم أصيب بنوبة قلبية في منزله بعد أسبوعين فقط من مغادرته المستشفى، حيث خضع لعملية جراحية في الدماغ.

ومارادونا، الذي يُعتبر أحد أعظم لاعبي كرة القدم في كل العصور، ساعد الأرجنتين على الفوز بكأس العالم عام 1986. ولعب ساحر كرة القدم الأرجنتينية في أندية بوكا جونيورز ونابولي وبرشلونة وغيرها، وكان يعشقه الملايين لمهاراته الرائعة.

ويذكر أن مارادونا غادر المستشفى منذ حوالي أسبوعين حتى ينتقل إلى مركز تأهيل لعلاجه من إدمان الخمور. وخضع لاعب نابولي وبوكا جونيورز السابق إلى جراحة طارئة لعلاج تجمع دموي في المخ.

نجم سيذكره التاريخ
نجم سيذكره التاريخ

أعراض الانسحاب

بقي النجم العالمي في المستشفى لفترة أطول من المتوقع بسبب أعراض الانسحاب نتيجة انقطاعه المفاجئ عن الخمر. لكن المحامي ماتياس مورلا قال منذ أسبوعين، إن مارادونا مدرب خيمناسيا سيغادر المستشفى، ويذهب مباشرة إلى مركز تأهيل حيث سيسمح فقط لعدد محدود من الأصدقاء المقربين بزيارته.

وأبلغ مورلا الصحافيين خارج المركز المستشفى “دييغو يرغب في الخضوع للتأهيل، ومن المقرر أن يغادر المستشفى. الجيد أنه في غاية الصلابة”.

وقال أيضا إن موكله يمر بأصعب لحظة في حياته على الأرجح “وأعتقد أن اكتشاف هذا النزيف في المخ كان معجزة لأنه كان سيكلفه حياته”.

وولد مارادونا في 30 أكتوبر عام 1960 في مدينة بوينس آيرس في الأرجنتين. تربى الولد الخامس من بين ثمانية أطفال على يدّ دييغو الأب ووالدته دونا توتا، حيث نشأ في أسرة فقيرة ولكنها متماسكة.

وتلقى أول كرة قدم له كهدية في سن الثالثة وسرعان ما أصبح مهووسا بهذه الرياضة.

وفي سن العاشرة تقريبا انضم مارادونا إلى لوس سيبوليتاس، وهو فريق شبابي تابع لنادي أرجنتينوس جونيورس، وهو واحد من أكبر النوادي في الأرجنتين.

وأظهر قدراته ومهاراته الاستثنائية في سن مبكر، حيث قاد فريق لوس سيبوليتاس نحو 136 مباراة على التوالي بلا هزيمة.

يعتبر مارادونا، أحد أفضل اللاعبين في تاريخ كرة القدم، وذلك بسبب الإنجازات التي بصم عليها طوال الفترة التي قضاها كلاعب في مختلف الملاعب الأوروبية واللاتينية.

مارادونا يعتبر أحد أفضل اللاعبين في تاريخ كرة القدم العالمية وذلك بسبب الإنجازات التي حققها طوال الفترة التي قضاها كلاعب في مختلف ملاعب أوروبا وأميركا اللاتينية
مارادونا يعتبر أحد أفضل اللاعبين في تاريخ كرة القدم العالمية وذلك بسبب الإنجازات التي حققها طوال الفترة التي قضاها كلاعب في مختلف ملاعب أوروبا وأميركا اللاتينية

يُشتهر مارادونا، بقدرته على خلق فرص لتسجيل الأهداف لنفسه وللآخرين، وقد نجح في قيادة عدة أندية للتتويج بمجموعة من الألقاب الجماعية.

وكانت ذروة النجاح في مسيرته الكروية حينما كان لاعبا في صفوف منتخب الأرجنتين الفائز بكأس العالم 1978.

ويتضمن أداء مارادونا في مونديال المكسيك 1978، هدفين تاريخيين في الانتصار الذي حققه راقصو التانغو على إنجلترا في ربع النهائي، فالهدف الأول سجله دييغو بشكل غير قانوني بواسطة يده اليسرى، وادعى اللاعب لاحقا أنه كان من عمل “يد الله”.

وكان التونسي علي بالناصر الذي زاره ماردونا في ما بعد في منزله حكما لتلك المباراة.

أما الهدف الثاني فلم يتطلب أي مساعدة من قوى خارجة عن الطبيعة، سوى قدرة من نوع آخر وهي القدرة على المراوغة والمباغتة من أجل اجتياز مدافعي منتخب “الأسود الثلاثة”، وهو ما نجح فيه مارادونا، ليضع الكرة في الشباك بعدما راوغ نصف لاعبي إنجلترا.

وفاز مارادونا بالعديد من الألقاب مع الأندية التي لعب لها، ففي عام 1981، حصل على أول ميدالية في بطولة الدوري الأرجنتيني، وبعد موسم واحد انتقل إلى برشلونة لكنه لم يحقق معه أي لقب واكتفى بتسجيل 38 هدفا، لينتقل بعد موسمين إلى نابولي في دوري الدرجة الأولى الإيطالي مقابل رقم قياسي عالمي بلغ 6.9 مليون يورو.

وكانت فترة وجوده ضمن صفوف نابولي هي الأكثر توهجا، فلم يصل إلى ذروة مسيرته فحسب، بل ساعد النادي على تحقيق نجاح هائل، حيث قاد فريق الجنوب للفوز ببطولة الدوري الإيطالي مرتين خلال موسمي 1986-1987 و1989-1990. كما نجح نابولي في الوصول إلى نهائي كأس إيطاليا عام 1987، والفوز ببطولة كأس الاتحاد الأوروبي في عام 1989، وكأس السوبر الإيطالي في عام 1990.

وفاز مارادونا بجائزة الكرة الذهبية في كأس العالم 1986، وفي العام 1999، تم منحه جائزة “دياموند كونيكس”، وهي واحدة من أعرق الجوائز الثقافية في الأرجنتين.

ماكينة تهديف

سجل مارادونا مع منتخب بلاده الأرجنتين 34 هدفا في 91 مباراة، أما عن عدد أهداف مارادونا مع الأندية التي لعب لها، فقد سجل 312 هدفا في 588 مباراة. وسجل النجم الأسطوري 116 هدفا مع أرجنتينوس جونيورز، و38 هدفا مع برشلونة و115 هدفا مع نابولي، بينما سجل 35 هدفا بقميص بوكا جونيورز، و8 أهداف مع إشبيلية.

Thumbnail
23