العالم يهب الشعب السوري المنكوب أكثر من مليار دولار

الأربعاء 2014/01/15
مطالبة الفرقاء السوريين بوضع مصير وطنهم وسلامة شعبهم فوق كل اعتبار

اعلنت خمس دول مانحة رئيسية الاربعاء عن تقديم دعم انساني ب1,164 مليار دولار للشعب السوري، وذلك خلال مؤتمر تستضيفه الكويت برعاية الامم المتحدة لجمع مساعدات عاجلة لاكثر من 9,3 مليون سوري.

من جهته، وجه الامين العام للامم المتحدة بان كي مون نداء ملحا لاغاثة الشعب السوري مؤكدا ان الازمة في سوريا تحولت الى "ازمة اقليمية وازمة انسانية".

واعلن امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الصباح في افتتاح المؤتمر الثاني من نوعه الذي تستضيفه بلاده، امام ممثلي حوالى 70 دولة و24 منظمة دولية "اعلن عن تبرع دولة الكويت بمبلغ 500 مليون دولار اميركي ... من القطاعين الحكومي والاهلي".

وذكر الشيخ صباح ان مجموع ما قدمته الكويت حتى الآن لاغاثة السوريين بلغ 430 مليون دولار مشيرا الى ان بلاده "ادركت ان المسار الانساني ... يتيح لها القدرة على تقديم الكثير من الاسهام والعطاء الانساني".

ودعا امير الكويت المشاركين الى "نجدة براءة الاطفال ... والنساء ومستقبل الشباب تحقيقا للهدف الذي من اجله انعقد هذا المؤتمر".

من جانبه، اعلن وزير الخارجية الاميركي جون كيري عن تقديم الولايات المتحدة مساعدات انسانية اضافية ب380 مليون دولار.

وقال كيري امام المشاركين في المؤتمر الذي يهدف الى جمع 6,5 مليار دولار، ان المساعدات هي لاغاثة الاشخاص المتضررين من الحرب المستمرة منذ 34 داخل سوريا وللاجئين الى الدول المجاورة.

وبذلك يرتفع اجمالي المساعدات الاميركية للسوريين الى 1,7 مليار دولار.

بدورهما، اعلنت السعودية وقطر عن تقديم كل منهما 60 مليون دولار اضافية لدعم الوضع الانساني في سوريا.

اما بريطانيا، فقد اعلنت التبرع ب164 مليون دولار للشعب السوري.

ويجتمع الاربعاء في الكويت حوالى سبعين بلدا و24 منظمة دولية بمبادرة من الامم المتحدة التي تسعى الى اكبر عملية تمويل في تاريخها لاغاثة وضع انساني ملح في سوريا حيث يعاني 13 مليون شخص من النزاع الذي يدمر بلادهم.

وتتوقع الامم المتحدة ان يتجاوز اعداد اللاجئين السوريين اربعة ملايين شخص بحلول نهاية العام 2014.

وخلال اجتماع في الكويت الثلاثاء تعهدت منظمات غير حكومية بتقديم 400 مليون دولار للمساعدة في اغاثة المدنيين السوريين. وتعهدت الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية ومقرها الكويت بتقديم 142 مليون دولار بينما تعهدت المنظمات الاخرى المشاركة في الاجتماع بالمبلغ المتبقي.

1