العالم يودع الرجل الذي أمسك التاريخ بيديه ووجه قوس الأخلاق باتجاه العدالة

الجمعة 2013/12/06



أنجز أكثر مما يمكن توقعه من أي رجل

جوهانسبرغ - اعلن الرئيس الجنوب افريقي جاكوب زوما عبر التلفزيون الرسمي مباشرة مساء الخميس ان نلسون مانديلا، بطل الكفاح ضد التمييز العنصري، توفي عن عمر 95 عاما في منزله بجوهانسبورغ.

وقال زوما عند الساعة 21,30 تغ عبر التلفزيون مباشرة ان "الرئيس السابق نلسون مانديلا فارقنا (...) انه الان يرقد بسلام. خسرت الامة ابنها الاكثر تأثيرا".

واضاف ان نلسون مانديلا "مات بسلام (...) لقد خسر شعبنا اباه". وقد اشاد مطولا بالرئيس الجنوب افريقي السابق. واضاف "سيكون للغالي مانديلا مراسم دفن رسمية" معلنا ان الاعلام سوف تنكس اعتبارا من الجمعة وحتى الدفن.

وقال ايضا "فلنعرب عن امتناننا العميق لروح عاشت من اجل خدمة الناس في هذا البلد ومن اجل قضية الانسانية".

واضاف "انها لحظة لحزن عميق (...) سو نحبك دائما منديلا".

يشار الى ان نلسون مانديلا كان اول رئيس اسود في جنوب افريقيا من 1994 حتى 1998.

ونعى الرئيس الأميركي باراك أوباما الرئيس الجنوب أفريقي الأسبق نيلسون مانيلا، وأشاد بإرثه وإنجازاته، مشدداً على ان الراحل، الذي كان الأكثر شجاعة وتأثيراً على وجه الأرض، أنجز أكثر مما يمكن توقعه من أي رجل.

وأصدر أوباما، بياناً استهله بتصريح لمانديلا في ختام محاكمته بالعام 1964يوم أكد انه حارب ضد سيطرة البيض، وحارب ضد سيطرة السود، ورفع قيم الديمقراطية والمجتمع الحر الذي يعيش فيه الجميع بتناغم وفرص متساوية.

وشدد على ان مانديلا عاش من أجل هذا المبدأ، وحققه "وحقق أكثر مما يمكن توقعه من أي رجل".

وأضاف أوباما ان مانديلا رحل، و"قد خسرنا أحد أكثر الأشخاص شجاعة وتأثيراً، أحد أفضل البشر الذين يمكن أن نمضي معهم وقتاً على وجه الأرض، وهو لم يعد يخصنا، بل يخص الأجيال".

وأشاد أوباما بإنجازات مانديلا وتضحياته من أجل الحرية، مشيراً إلى ان رحلته من كونه سجيناً إلى أن وصل إلى الرئاسة تؤكد انه يمكن للإنسان أن يغير إلى الأفضل.

وقال "أنا أحد ملايين الأشخاص الذين استلهموا من حياة نيلسون مانديلا.. ومثل كثيرين على وجه الأرض لا يمكنني أن أتخيل حياتي من دون المثال الذي جسده مانديلا، لذا سأحرص طوال حياتي على التعلم قدر المستطاع منه".

وتقدم بالتعازي من عائلة مانديلا والشعب الجنوب إفريقي، وقال "الأرجح اننا لن نرى أمثال نيلسون مانديلا من جديد، لذا من الأفضل لنا أن نلتزم بالمثال الذي جسده، فنتخذ قرارات لا تقوم على الكراهية وإنما على الحب،.. ونسعى وراء مستقبل يستحق تضحيته".

وختم قائلاً "الآن فلنقف ولنشكر على حقيقة ان نيلسون مانديلا عاش، رجل أمسك التاريخ بيديه ووجه قوس العالم الأخلاقي باتجاه العدالة".

يشار إلى ان مانديلا من مواليد العام 1918 وقد توفي عن عمر 95 سنة بعد معركة مع المرض، وهو حائز على جائزة "نوبل للسلام"، وقد خرج قبل فترة قصيرة من المستشفى التي دخلها 6 مرات منذ العام 2011 بسبب تدهور صحته.

وكان مانديلا قضى 27 عاماً في السجن بعد اتهامه بالتخريب والتخطيط لانقلاب على الحكومة، وقد تم الإفراج عنه في 1990 وأصبح أول رئيس للبلاد في 1994.

يذكر ان مانديلا كان محامياً ومناضلاً من أجل الحرية، وسجيناً سياسياً، وصانع سلام، وبوصفه مرشداً للأجيال، هو يعتبر رمزاً للشجاعة والحكمة والنزاهة.

وأشاد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند مساء الخميس بنلسون مانديلا معتبرا انه "مقاوم استثنائي" و"مقاتل رائع".

وفي بيان اصدره قصر الاليزيه، قال الرئيس الفرنسي ان مانديلا "كان يجسد شعب جنوب افريقيا واساس وحدة وعزة افريقيا باكملها".

وكان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس اشاد بمانديلا الذي توفي الخميس عن 95 عاما، معتبرا انه "عملاق كان يتمتع بحضور قوي" و"ابو جنوب افريقيا".

وقال فابيوس في بيان "مع نلسون مانديلا يرحل ابو جنوب افريقيا، عماد النضال من اجل الحرية المستعادة ومن اجل المصالحة".

وصرح رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ان "نورا كبيرا خبا" بعد وفاة نلسون مانديلا، واعلن ان العلم البريطاني سينكس امام مكتبه.

وكتب كاميرون على حسابه على تويتر "نورا كبيرا خبا".

واضاف ان "نلسون مانديلا كان بطل عصرنا".

وتابع "طلبت تنكيس العلم امام مقر رئاسة الحكومة"، بعد وفاة اول رئيس اسود لجنوب افريقيا.

ونعى سيب بلاتر رئيس الفيفا الموجود في البرازيل لحضور قرعة كأس العالم 2014 غدا الجمعة مانديلا الفائز بجائزة نوبل للسلام.

وقال السويسري بلاتر في بيان "أشعر بحزن عميق لرثاء شخص غير عادي وربما كان أحد العظماء على مر العصور وصديق مقرب بالنسبة لي. نيلسون روهيلالا مانديلا."

وأضاف "حين كرمه الجمهور وحياه في استاد سوكر سيتي بجوهانسبرج في 11 يوليو 2010.. كان رجلا من الناس.. رجلا يأسر قلوبهم وكانت واحدة من أكثر اللحظات تأثيرا في حياتي."

وكان آخر ظهور لمانديلا في مناسبة كبرى على المسرح العالمي خلال نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2010 والتي كانت تقام للمرة الأولى على أرض افريقية حين حضر المباراة النهائية في سويتو وسط تحية هائلة من 90 ألف مشجع وقفوا يصفقون له.

وحظي مانديلا وهو الذي جعل من قضية المصالحة أولوية خلال فترة رئاسته بحب الكثير من السكان البيض حين ارتدى قميص منتخب جنوب افريقيا للرجبي الذي كان يعتبر رمزا لسيادة البيض في نهائي كأس العالم لهذه اللعبة باستاد إيليس بارك في جوهانسبرج في 1995.

وقال بلاتر "سيبقى نيلسون مانديلا في قلوبنا للأبد. ذكريات نضاله الخالد ضد القمع وشخصيته المميزة وقيمه الإيجابية ستظل حية في فينا ومعنا."

وتابع "كدلالة على الاحترام والحزن ستنكس 209 أعلام للدول الأعضاء في مقر الفيفا إلى النصف وسيتم الوقوف لدقيقة صمت قبل انطلاق المباريات في الجولة المقبلة من المباريات الدولية

5