العامري مديرا تنفيذيا جديدا لحلبة ياس مارينا بأبوظبي

الخميس 2014/03/13
الفورمولا يعد من أهم الأحداث وأبرزها في أبوظبي

أبوظبي - أصبح الإماراتي الطارق العامري مديرا تنفيذيا جديدا لحلبة مرسى ياس في أبوظبي خلفا للفرنسي ريتشارد كريغان.

وسيشرف العامري (34 عاما) في منصبه الجديد على كافة الأعمال في الحلبة بعد أن كان يتولى سابقا إدارة الدائرة التجارية فيها. ويعتبر العامري أحد أعضاء الفريق الذي أسهم على مدار السنوات الخمس الماضية في تحويل الحلبة إلى مركز اجتماعي يستقطب آلاف الأشخاص، وإلى موقع يستضيف أبرز الفعاليات العالمية الكبيرة، إضافة إلى جعلها واحدة من أكثر حلبات السباق شهرة على مستوى العالم.

وكان العامري قد بدأ مع انطلاقة العام الحالي باستلام مهامه الجديدة من ريتشارد كريغان، المدير التنفيذي السابق، الذي سيتولى دورا استشاريا في الحلبة وسيقدم تقاريره إلى مجلس الإدارة، كما سيدير سباق الجائزة الكبرى للفورمولا واحد في روسيا.

وتحتضن حلبة ياس مارينا في أبوظبي إحدى جولات بطولة العالم للفورمولا واحد منذ عام 2008، وسيشكل سباق العام الحالي الجولة الأخيرة من البطولة التي ينال فيها الفائزون بالمراكز الأولى نقاطا مضاعفة حسب القوانين الجديدة، وذلك بهدف إبقاء الإثارة حتى النهاية. من ناحية أخرى تبدو بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد في تغيّر “متواصل” حيث أصبح من الصعب جدا متابعة جديدها من ناحية الأنظمة والقوانين وسيشكل موسم 2014 الذي ينطلق غدا الجمعة آخر الفصول التي يمكن أن تغير وجهة المنافسة وتضع حدا لاحتكار ريد بول-رينو وسائقه الألماني سيباستيان فيتل للقب العالمي.

وسيكون موسم 2014 مختلفا تماما عن المواسم السابقة إذ هناك ثورة جديدة في رياضة الفئة الأولى ستغير جميع المفاهيم التقنية “التنافسية” بشكل جذري وقد بدأ التوجه نحو هذا التغيير الذي وصلت إليه هذه الرياضة في 2014 اعتبار من 2007 عندما أطلق الرئيس السابق للاتحاد الدولي للسيارات “فيا” البريطاني ماكس موزلي "ورقة عمل 2011".

تحتضن حلبة ياس مارينا في أبوظبي الإماراتية إحدى جولات بطولة العالم للفورمولا واحد منذ عام 2008

وبرر موزلي حينها سعيه نحو تبني هذه الورقة بأن مستقبل فورمولا واحد مهدد في حال لم يتم التوصل إلى تخفيض التكلفة العالية التي تتكبدها الفرق والأخذ بعين الاعتبار المسائل البيئية.

وطرح موزلي حينها سؤالا جاء فيه “هل تعلمون مقدار انبعاثات ثاني أوكسيد الكاربون الذي تولده الفرق الكبرى خلال التجارب التي تجريها على هياكل السيارات لفترة أيام وعلى مدار الساعة؟ إن هذه الانبعاثات تقدر بمئات آلاف الأطنان وكل ذلك من أجل تحقيق نتائج غير مرضية في سباقات باهتة ومملة”.

وقال العامري “يعد سباق الجائزة الكبرى الذي يقام في أبوظبي من أهم الأحداث وأبرزها ضمن روزنامة الفورمولا واحد، وهو بحد ذاته إنجاز رائع لكل من يساهم في تنظيم الحدث”.

وتابع “سيبقى سباق الجائزة الكبرى محط تركيزنا الرئيس، ولكن يتوجب علينا أن نواصل العمل على تنظيم الفعاليات التي تقام على مدار العام، بدءا من سباقات السيارات الممتعة والعديدة، وانتهاء باستضافة المزيد من الفعاليات المميزة في الحلبة”.

22