العاملون بالتمريض يضربون خوفا من إيبولا

الاثنين 2014/11/17
الممرضون نظموا احتجاجات ومسيرات في أنحاء متفرقة بالولايات المتحدة

سان فرانسسكو - شارك آلاف من الممرضين والممرضات في أنحاء متفرقة بالولايات المتحدة في مسيرات وإضرابات، احتجاجاً على ما يقولون إنه نقص في الوقاية للعاملين في مجال الصحة، المتعاملين مع المرضى المحتمل إصابتهم بفيروس إيبولا القاتل.

وقام حوالي 19 ألف ممرض وممرضة بإضراب، لمدة يومين، في إطار احتجاجات على إجراءات التصدي للإيبولا. ويحث الممرضون والممرضات المستشفيات على شراء ملابس واقية من الفيروسات وأجهزة لتنقية الهواء لحمايتهم من التعرض للفيروس.

وطالبوا أيضا بمزيد من التدريب للتعامل مع المشتبه بأنهم مصابون بإيبولا. وقال إيفان بروست، وهو ممرض انضم إلى أكثر من 30 ممرضاً وممرضة في احتجاج أمام البيت الأبيض ضد إجراءات التصدي لإيبولا: “الطريقة المثلى لحماية مجتمعنا هي حماية الممرضين”.

وقالت روز آن دي مورو، المديرة التنفيذية للاتحاد الوطني للممرضين والممرضات، إن احتجاجات نظمت في شيكاغو وأوكلاند وأمام مكاتب بعض حكام الولايات.

وتقول المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، إنها طلبت معدات حماية شخصية بقيمة 2.7 مليون دولار، لمساعدة المستشفيات في علاج المرضى، لكن مسؤولين بالاتحاد الوطني للممرضين والممرضات قالوا إن هذا ليس كافيا. ولم يتسن الحصول على تعقيب من المتحدثة باسم المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها. وكان الفيروس قد تفشى على نطاق واسع في غينيا في ديسمبر 2013 ومنذ ذلك التاريخ سجلت 2836 وفاة في ليبيريا من أصل 6822 إصابة.

وفي سيراليون أحصت منظمة الصحة 1169 وفاة من أصل 5368 إصابة و1142 وفاة في غينيا من أصل 1878 إصابة. وخلال أسبوع تم تسجيل 145 حالة مؤكدة جديدة في غينيا.

وفي ليبيريا أشارت منظمة الصحة إلى استقرار نسبي لتفشي الفيروس مع ظهور 97 حالة جديدة. وفي سيراليون تعتبر منظمة الصحة درجة العدوى “كبيرة” مع إحصاء 421 حالة جديدة مؤكدة.

والحصيلة في كل من نيجيريا والسنغال لم تتغير منذ أكثر من 42 يوما أي 20 حالة بينهم ثماني قاتلة في نيجيريا وحالة في السنغال هو طالب من غينيا أعلنت السلطات شفاءه في العاشر من سبتمبر. وسحب البلدان من قائمة الدول التي يتفشى فيها الفيروس.

وفي مالي أشارت المنظمة إلى أربع حالات أدت إلى الوفاة. وخارج أفريقيا سجلت أربع حالات في الولايات المتحدة توفي واحد منها فقط هو ليبيري عاد من بلده في حين سجلت في أسبانيا إصابة مساعدة تمريض أعلن تعافيها لاحقا.

17