العاهل الأردني وعباس يؤيدان جهود كيري في عملية السلام

الجمعة 2013/12/13
عبدالله الثاني وعباس يؤكدان دعمهما لجهود كيري

عمان- أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس، أمس، دعمهما جهود وزير الخارجية الأميركي جون كيري في تحريك عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

وكانت جامعة الدول العربية أعلنت، أمس، عن اجتماع طارئ لها على مستوى وزراء الخارجية في 21 من ديسمبر الجاري بطلب من الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن.

وقال نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية السفير أحمد بن حلي، إن الأمانة العامة للجامعة وجهت الدعوة إلى الدول العربية لعقد هذا الاجتماع غير العادي يوم 21 من الشهر الجاري في مقر الأمانة للجامعة برئاسة ليبيا وبناء على طلب رئيس دولة فلسطين، و"ذلك للنظر في المستجدات المتعلقة بالقضية الفلسطينية ومسار المفاوضات الحالية بين الجانبين الفلسطيني – والإسرائيلي والتي تجري برعاية أميركية".

وحسب بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني بحث الملك وعباس في اتصال هاتفي «تطورات الأوضاع في المنطقة، خصوصا ما يتصل بجهود تحقيق السلام استنادا إلى حل الدولتين».

وأكد الجانبان «دعمهما للجهود التي يقودها كيري لتقريب وجهات النظر بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي في مفاوضاتهما التي تبحث في جميع قضايا الوضع النهائي».

وعبر الملك خلال الاتصال عن «دعم الأردن الكامل لمساعي تحقيق سلام يلبي تطلعات الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة والقابلة للحياة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967».

هذا وعاد وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى منطقة الشرق الأوسط مرة أخرى، أمس، بعد أسبوع من زيارته السابقة التي انتهت بغضب الفلسطينيين من الأفكار الأمنية الأميركية من أجل اتفاق للأرض مقابل السلام مع إسرائيل.

ويعتزم كيري- الذي تهكم من كثرة زياراته للمنطقة قائلا إنها صارت روتينا معتادا- عقد اجتماعات منفصلة مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وستكون هذه تاسع زيارة يقوم بها الوزير لإسرائيل منذ توليه منصبه في فبراير.

4