العاهل البحريني يحظر المظاهرات في المنامة

الأربعاء 2013/08/07
مصالح خارجية لمنع الاستقرار

دبي - أصدر العاهل البحريني حمد بن عيسى آل خليفة في وقت متأخر من ليل الثلاثاء مرسوما بقانون يحظر تنظيم المظاهرات أو التجمعات والاعتصامات في مدينة المنامة، بحسب ما أفادت وكالة أنباء البحرين.

ويستثنى مرسوم القانون الذي يعدل قانون الاجتماعات العامة والمسيرات والتجمعات، الاعتصامات أمام المنظمات الدولية ويشترط لتنظيمها الحصول على إذن كتابي خاص من رئيس الأمن العام أو من ينوب عنه.

وقالت وكالة أنباء البحرين إن "المرسوم الملكي حظر تنظيم المظاهرات أو المسيرات أو التجمعات التي تقام أو تسير بالقرب من المستشفيات أو المطارات أو المجمعات التجارية أو الأماكن ذات الطابع الأمني، وخول وزير الداخلية بتحديد هذه الأماكن والإعلان عنها".

وأشارت الوكالة أيضا إلى أن العاهل البحريني اصدر مرسوما بقانون بتعديل قانون الأحداث، وذلك بهدف "تقرير توافر الخطورة الاجتماعية للحدث إذا وجد مشاركا في مظاهرة أو مسيرة أو تجمع أو اعتصام سياسي الأمر الذي يستدعي قيام مدير الجهة المختصة بوزارة الداخلية بإنذار من يتولى تربية الحدث حسن سيره وسلوكه في المستقبل".

وتأتي هذه التعديلات القانونية تنفيذا لـ22 توصية أصدرها البرلمان البحريني في 28 حزيران/يوليو الماضي، تضمنت توصية بإصدار مراسيم بقوانين في فترة غياب البرلمان لتشديد العقوبات في قانون الإرهاب، وبإسقاط الجنسية البحرينية عن كل مرتكبي "الجرائم الإرهابية والمحرضين عليه"، ومنع الاعتصامات والمسيرات في العاصمة، واتخاذ التدابير اللازمة لفرض الأمن والسلم الأهليين، وإن تطلب الأمر فرض حالة الطوارئ.

وتصاعدت وتيرة العنف في البحرين مع اقتراب 14 آب/أغسطس وهو الموعد المقرر لحركة "التمرد" التي دعا لها نشطاء بحرينيون على مواقع الكترونية، فيما توعدت السلطات الرسمية بإجراءات مشددة في مواجهة هذه التحركات.

ويقول مسؤولون بحرينيون إن بلادهم تواجه هجمة إعلامية شرسة ومضللة من قنوات شيعية تمارس يوميا دورا في بث الفتنة في البلاد.

ويتهم هؤلاء المسؤولون المتطرفين الشيعة بالعمل على تقويض الوحدة الوطنية من خلال تدخلات خارجية وبأشكال مختلفة، رغم كل ما يقوم به العاهل البحريني الملك حمد من أجل لم شمل البحرينيين.

وتعيش البلاد منذ عام 2011 على وقع أعمال شغب وعنف وتفجيرات لها علاقة بتطورات الأوضاع السياسية. وتتهم البحرين جهات خارجية بدعم وتقوية حركات التمرد لأهداف ومصالح لا ترتبط بمستقبل البلاد.

1