العاهل السعودي في مصر لدعم السيسي وحكومته

الجمعة 2014/06/20
رسالة سعودية داعمة للسيسي

القاهرة – أكد الديوان الملكي السعودي أن الملك عبدالله بن عبدالعزيز سيقوم بزيارة رسمية إلى مصر الجمعة، في طريق عودته إلى المملكة، وهي الزيارة الأولى له للقاهرة منذ تنحي الرئيس السابق حسني مبارك عام 2011.

وقال بيان الديوان الملكي الذي نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) الجمعة "بمشيئة الله تعالى سيقوم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود... هذا اليوم الجمعة... في طريق عودته إلى المملكة بزيارة رسمية لجمهورية مصر العربية الشقيقة".

وبعد صدور بيان الديوان الملكي السعودي أصدرت الرئاسة المصرية بيانا نشرته وكالة أنباء الشرق الأوسط أكد الزيارة.

وقال البيان "يستقبل الرئيس عبدالفتاح السيسي مساء اليوم خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود الذي سيتوقف بالقاهرة في زيارة رسمية لجمهورية مصر العربية في طريق عودته للمملكة العربية السعودية قادما من المملكة المغربية".

وأضاف البيان "من المقرر أن تعقد جلسة مباحثات ثنائية (بين الجانبين المصري والسعودي) يعقبها لقاء منفرد بين السيد الرئيس وجلالة الملك".

وتابع أن الرئاسة المصرية "تثمن مواقف جلالته والمملكة المؤيدة لإرادة مصر وشعبها" في إشارة إلى الدعم السياسي والمالي السعودي لمصر.

وتأتي الزيارة في وقت يرى فيها مراقبون أنها تمثل رسالة دعم قوية للسيسي الذي تم تنصيبه رئيسا للبلاد، ويطمح إلى إزالة تداعيات عام كامل من الاضطراب السياسي والأمني منذ عزل الرئيس الإخواني محمد مرسي في الثالث من يوليو العام الماضي.

وتعد السعودية ودولة الإمارات ودول خليجية أخرى من أبرز الداعمين لمصر عقب ثورة الثلاثين من يونيو التي أنهت حكم جماعة الإخوان المسلمين.

وحقق السيسي فوزا ساحقا في الانتخابات الرئاسية في مصر التي جرت في 26-28 مايو الفائت بعد قرابة شهرين من استقالته من الجيش.

وكان العاهل السعودي اعتبر فوز السيسي "يوما تاريخيا" لمصر واقترح عقد مؤتمر لمانحيها، مؤكدا دعمه الكامل لها، ذلك بعد دقائق من الاعلان رسميا عن فوز السيسي بالمنصب المصري الرفيع.

وستكون زيارة العاهل السعودي هي الأولى له إلى مصر منذ تنحي الرئيس المصري السابق حسني مبارك في فبراير 2011.

وإثر الإطاحة بمرسي، أعلنت الرياض وأبوظبي والكويت أبرز الحلفاء الخليجين للقاهرة تقديم مساعدات بقيمة 12 مليار دولار إلى السلطات الانتقالية، بينما قال السيسي في مقابلة بثت في مايو إن المساعدات الخليجية لمصر بلغت في الواقع 20 مليار دولار.

وترى الرياض في جماعة الإخوان المسلمين تهديدا وأدرجتها في مارس الماضي على قائمة "المنظمات الإرهابية والمتطرفة" بعد ثلاثة أشهر من اعتبار القاهرة لها "تنظيما إرهابيا" في ديسمبر الماضي.

1