العاهل السعودي يخصص 274 مليون دولار لأعمال الإغاثة في اليمن

السبت 2015/04/18
العاهل السعودي يشدد على أهمية الوصول إلى "اتفاق نهائي ملزم" بشأن نووي إيران

الرياض - اصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز أمرا ملكيا يقضي بتخصيص مبلغ 274 مليون دولار لأعمال الإغاثة الإنسانية في اليمن.

وجاء في بيان صادر عن الديوان الملكي السعودي، ونقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية "استجابة للاحتياجات الإنسانية للشعب اليمني الشقيق والتي تضمنتها مناشدة الأمم المتحدة، فقد صدر أمر الملك سلمان بن عبد العزيز بتخصيص مبلغ 274 مليون دولار لأعمال الإغاثة الإنسانية في اليمن من خلال الأمم المتحدة".

وأوضح البيان أن المملكة العربية السعودية تؤكد "وقوفها التام إلى جانب الشعب اليمني الشقيق".

وكانت الامم المتحدة وشركاؤها في المجال الانساني في اليمن وجهت نداء عاجلا للحصول على مساعدة انسانية بقيمة 274 مليون دولار لتلبية حاجات 7,5 مليون نسمة تأثروا بالنزاع.

من جهة أخرى قال البيت الأبيض في بيان إن الرئيس الأميركي باراك أوباما تحدث هاتفيا مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز الجمعة لبحث التطورات في اليمن.

وأضاف إن أوباما والملك سلمان اتفقا على أن التوصل لحل سياسي من خلال التفاوض ضروري لتحقيق استقرار دائم في اليمن .

وقال البيت الأبيض إن أوباما أكد أيضا التزام الولايات المتحدة بأمن السعودية.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أنه تم خلال الاتصال استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، ومجمل الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية.

وجاء الاتصال الهاتفي بعد ساعات من إعلان البيت الأبيض أن أوباما سيستضيف قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في البيت الأبيض في 13 من آيار القادم، وفي كامب ديفيد في 14 من الشهر نفسه.

وقال البيت الأبيض، في بيان صحفي ، إن الاجتماع "سيكون فرصة لمناقشة سبل تعزيز الشراكة بين الطرفين وتعميق التعاون الأمني".

وتعد المباحثات الهاتفية التي جرت هي الثالثة بين أوباما والعاهل السعودي خلال 3 أسابيع.

وسبق أن تلقى الملك سلمان في 2 نيسان الجاري اتصال هاتفي من أوباما تناول التوصل مع إيران إلى اتفاق إطاري بشأن ملفها النووي.

وأعرب العاهل السعودي، عن أمله في أن يتم الوصول إلى "اتفاق نهائي ملزم" بشأن نووي إيران، يؤدي إلى تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

كما تطرق أوباما خلال الاتصال الهاتفي إلى تطورات الأحداث في اليمن، وأكد على "التزام الولايات المتحدة الأميركية الكامل بدعم قدرات المملكة العربية السعودية للدفاع عن نفسها"، حسب وكالة الأنباء السعودية.

كما جرى اتصال هاتفي بين العاهل السعودي والرئيس الأمريكي في 27 آذار الماضي بعد يوم من انطلاق عملية "عاصفة الحزم"، تم خلاله استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين ومجمل الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية .

وأكد الرئيس الأميركي خلال دعم الولايات المتحدة الأميركية الكامل للسعودية في عملية "عاصفة الحزم"، وبين استعداد بلاده التام للدفاع عن أمن وأراضي المملكة متى ما طلب منها ذلك، مبدياً استعداد واشنطن لتقديم كافة أنواع الدعم الذي تحتاجه المملكة .

منذ فجر يوم 26 آذار الماضي، تواصل طائرات تحالف تقوده السعودية، قصف مواقع عسكرية لقوات موالية للرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، ومسلحي جماعة "الحوثي" ضمن عملية "عاصفة الحزم"، التي تقول الرياض إنها تأتي استجابة لطلب هادي بالتدخل عسكرياً لـ"حماية اليمن وشعبه من عدوان الميليشيات الحوثية".

1