العاهل المغربي: الجزائر أهملت سكان تندوف

الأحد 2015/11/08
خطاب العاهل المغربي يضع أسسا قوية للحكم الذاتي في الصحراء

الرباط - وجه العاهل المغربي الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء انتقادات لاذعة إلى الجزائر بشأن الصحراء المغربية، مؤكدا في الوقت ذاته استثمار عائدات هذه المنطقة لصالح سكانها كأرضية فعالة لإنجاح خيار الحكم الذاتي.

وحمل ملك المغرب ليل الجمعة السبت في العيون كبرى مدن الصحراء، على الجزائر التي اتهمها بترك سكان مخيمات تندوف في “وضعية مأساوية ولا إنسانية”.

وقال متسائلا “لماذا لم تقم الجزائر بأي شيء من أجل تحسين أوضاع سكان تندوف الذين لا يتجاوز عددهم 40 ألفا على أقصى تقدير أي حي متوسط بالجزائر العاصمة؟”.

ورأى الملك محمد السادس أن ذلك “يعني أنها لم تستطع أو لا تريد أن توفر لهم طيلة أربعين سنة حوالى ستة آلاف مسكن يصون كرامتهم بمعدل 150 وحدة سكنية سنويا”.

وتساءل “لماذا تقبل الجزائر التي صرفت المليارات في حربها العسكرية والدبلوماسية ضد المغرب بترك سكان تندوف في هذه الوضعية المأساوية واللاانسانية؟”.

وقال مراقبون إن تساؤلات العاهل المغربي تهدف إلى إقامة مقارنة بين وضع سكان المناطق المغربية بما في ذلك العيون وبين اللاجئين الذين جمعتهم الجزائر في مخيمات واتخذتهم ورقة مزايدة سياسية دون أن تهتم لهم وتحسّن أوضاعهم.

وأشاروا إلى أن مخيمات تندوف أصبحت مكانا خصبا لمختلف أنواع الجريمة، وأن المجموعات المتشددة صارت تنشط فيها بشكل لافت، وهو ما كشفت عنه تقارير دولية مختلفة.

وأكد العاهل المغربي “مواصلة استثمار عائدات الثروات الطبيعية لفائدة سكان المنطقة، في إطار التشاور والتنسيق معهم”، وذلك في سياق توجه مغربي جديد يقوم على إعطاء صلاحيات أكبر للجهات في الاستفادة من خيراتها الطبيعية، وتشجّع المسؤولين الجهويين على التنافس في إطلاق المبادرات.

وتقوم الجهوية على أساس منح الجهات قرارا إداريا مستقلا عن السلطة المركزية واختصاصات محدّدة وموارد مالية تتيح لها تسيير شؤونها بشكل مستقل، وتهدف بالأساس إلى تحقيق الديمقراطية المحلية.

تفاصيل أخرى:

الملك محمد السادس لسكان تندوف: هل أنتم راضون عن أوضاعكم، أنا لست راضيا

1