العاهل المغربي يبحث ملف مكافحة الإرهاب مع رئيس تحرير أزواد

السبت 2014/02/01
العاهل المغربي الملك محمد السادس يستقبل بلال أغ الشريف أمين عام حركة تحرير أزواد

مراكش - استقبل العاهل المغربي الملك محمد السادس، أمس الجمعة بالقصر الملكي بمراكش، بلال أغ الشريف الأمين العام للحركة الوطنية لتحرير أزواد، الذي كان مرفوقا بالمتحدث باسم الحركة موسى أغ الطاهر.

وذكر بيان للديوان الملكي، أن هذا الاستقبال يندرج في إطار الجهود الدؤوبة والموصولة التي ما فتئ الملك محمد السادس يبذلها من أجل إقرار الامن والاستقرار بشكل دائم بهذا البلد والمساهمة في التوصل إلى حل للأزمة المالية، وذلك منذ اندلاعها في يناير - كانون الثاني 2012.

وأضاف البيان أنّ العاهل المغربي أكد، خلال هذا الاستقبال، حرص المملكة الدائم على الحفاظ على الوحدة الترابية وعلى استقرار جمهورية مالي، وكذا ضرورة المساهمة في إيجاد حل والتوصل الى توافق كفيل بالتصدي لحركات التطرف والإرهاب التي تهدد دول الاتحاد المغاربي ومنطقة الساحل والصحراء، وبتحفيز التنمية وضمان كرامة الشعب المالي في إطار الوئام بين كل مكوناته.

ومن جهته، قدم بلال أغ الشريف عرضا أمام الملك حول تطور الأوضاع بشمال مالي، معربا عن شكره للملك على التزامه بالتصدي لنزعات العنف والتطرف والإرهاب التي تهدد منطقة الساحل والصحراء.

وبالمناسبة ذاتها، شجع ملك المغرب حركة تحرير أزواد على الانخراط في الدينامية الجهوية التي أطلقتها منظمة الأمم المتحدة والمجموعة الاقتصادية لدول إفريقيا الغربية، وذلك وفق مقاربة واقعية وناجعة كفيلة بالتوصل الى حل نهائـي ودائم للأزمة الحالية.

كما جدد العاهل المغربي التعبير عن إرادة المغرب القوية في مواصلة العمل من أجل التوصل الى حل للأزمة المالية، وذلك اعتبارا للروابط التاريخية التي تجمع المغرب بجمهورية مالي، ونظرا للاهتمام الخاص الذي يوليه لتعزيز علاقات الأخوة والتضامن والتعاون القائمة بين البلدين.

يُذكر أنّ وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي صلاح الدين مزوار والمدير العام للدراسات والمستندات ياسين المنصوري كانا قد حضرا هذا الاستقبال.

2