العاهل المغربي يتوج زيارته إلى تونس بتوقيع أكثر من 20 اتفاقية

الأحد 2014/06/01
الجالية المغربية في تونس خرجت في استقبال الملك محمد السادس

الرباط - ينهي العاهل المغربي، الملك محمد السادس، اليوم زيارة، إلى تونس توّجها بإشرافه على توقيع عدة اتفاقيات للتعاون بين المغرب وتونس تميزت ببعدها الاستراتيجي وتنوع وتعدد مجالاتها، (أمني، اقتصادي، اجتماعي) وعمقها وأفقها الاندماجي المغاربي.

وكان الملك محمد السادس، قد وصل إلى تونس، يوم الجمعة، في زيارة تستغرق ثلاثة أيام، بدعوة من الرئيس التونسي المنصف المرزوقي، وهي الزيارة الأولى لملك المغرب منذ ثورة يناير 2011.

وتأتي هذه الزيارة لتؤكّد على حرص المملكة المغربية على مواكبة ودعم المرحلة الانتقالية التي تعيشها تونس، وفي سياق إغناء نوعي للإطار القانوني للتعاون الثنائي، الذي تعزز خلال السنوات القليلة الماضية بفضل رعاية الملك محمد السادس.

وتجسد الاتفاقيات التي بلغ عددها الـ23 اتفاقية والتي شملت مجالات متنوعة، بشكل أساسي، في الانخراط الهام والنوعي للقطاع الخاص المغربي والتونسي ممثلين في الاتحاد العام لمقاولات المغرب، والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية.

وتهم الاتفاقية الأولى، مذكرة تفاهم بين الأكاديمية المغربية للدراسات الدبلوماسية والمعهد الدبلوماسي للتكوين والدراسات التونسي، ووقعها عن الجانب المغربي وزير الشؤون الخارجية والتعاون صلاح الدين مزوار، ونظيره التونسي المنجي حامدي.

وتهم الاتفاقية الثانية، برنامجا تنفيذيا للتعاون الثقافي للسنوات 2015- 2017، ووقعها صلاح الدين مزوار والمنجي حامدي.

وتتعلق الاتفاقية الثالثة، باتفاق للتعاون الأمني وخاصة في مجال مكافحة الإرهاب والمخدرات، ووقعها وزير الداخلية المغربي محمد حصاد ونظيره لطفي بن جدو.

وتتعلق الاتفاقية الرابعة باتفاق إطار للاندماج الإقليمي والتنمية المتبادلة والإقلاع المشترك، ووقعها وزير الاقتصاد والمالية محمد بوسعيد ووزير الاقتصاد والمالية التونسي حكيم بن حمودة.

أما الاتفاقية الخامسة، التي تهم التعاون في المجال الصناعي والتكنولوجي فوقعها وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي مولاي حفيظ العلمي ووزير الصناعة والطاقة والمناجم التونسي كمال بن ناصر.

فيما تتعلق الاتفاقية السادسة، ببروتوكول تعاون في مجال حماية الملكية الصناعية بين المكتب المغربي للملكية الفكرية والصناعية والمعهد الوطني التونسي للمواصفات والملكية الصناعية، ووقعها مولاي حفيظ العلمي، وكمال بن ناصر.

وتهم الاتفاقية السابعة برنامجا تنفيذيا في مجال البحث العلمي والتكنولوجيا، ووقعها وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، لحسن الداودي ووزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكنولوجيا المعلومات والاتصال التونسي توفيق جلاصي.

الاتفاقية الثامنة، وتهم مشروع اتفاقية شراكة بين وزارة التربية الوطنية المغربية ووزارة التربية التونسية والمجلس الوطني لحقوق الإنسان، والمعهد العربي لحقوق الإنسان، ووقعها وزير التربية الوطنية والتكوين المهني رشيد بن المختار، وعن الجانب التونسي وزير التربية فتحي الجراي.

الاتفاقية التاسعة، وتهم بروتوكول تعاون في المجال الصحي، ووقعها وزير الصحة الحسين الوردي ونظيره التونسي محمد الصالح بنعمار.

الاتفاقية العاشرة، وهي اتفاقية إطار للتعاون في مجال اللوجستيك، ووقعها وزير التجهيز والنقل واللوجستيك عزيز رباح، ووزير النقل التونسي شهاب بن أحمد.

الاتفاقية الحادية عشرة، وتهم بروتوكول اتفاق للتعاون بين المعهد العالي للدراسات البحرية بالدار البيضاء ومعهد البحر الابيض المتوسط للمهن البحرية بتونس، ووقعها عزيز رباح وعن الجانب التونسي شهاب بن أحمد.الاتفاقية الثانية عشرة، وتتعلق باتفاق تعاون في مجال الشؤون الدينية والأوقاف، ووقعها وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق وعن الجانب التونسي وزير الشؤون الدينية منير التليلي.

وتقوم هذه الاتفاقية على الاستفادة من التجربة الرائدة للمغرب في مواجهة الفكر المتطرف من خلال تكوين أئمة وإطارات تونسية في هذا الإطار.

الاتفاقية الثالثة عشرة، وتهم برنامجا تنفيذيا لاتفاق التعاون في مجال الشؤون الدينية والأوقاف لسنوات 2014- 2017، ووقعها التوفيق والتليلي.

الاتفاقية الرابعة عشرة، وتهم برنامجا تنفيذيا للتعاون السياحي 2014- 2017 ، ووقعها وزير السياحة لحسن حداد ووزيرة السياحة التونسية ة آمال كربول.

الاتفاقية الخامسة عشرة، وتتعلق ببروتوكول التعاون بين المعهد العالي للسياحة بطنجة والمعهد العالي للدراسات السياحية بسيدي الظريف، ووقعها لحسن حداد وآمال كربول.

الاتفاقية السادسة عشرة، وتهم اتفاق تعاون في مجالات الوظيفة العمومية وتحديث الإدارة والحكامة، ووقعها الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالوظيفة العمومية وتحديث الإدارة محمد مبديع وعن الجانب التونسي كاتب الدولة لدى رئيس الحكومة مكلف بالحوكمة والوظيفة العمومية أنور بن خليفة.

الاتفاقية السابعة عشرة، وتهم اتفاقية التعاون في مجال البيئة، ووقعتها الوزيرة المنتدبة لدى وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة المكلفة بالبيئة حكيمة الحيطي وعن الجانب التونسي كاتب الدولة لدى وزير التجهيز والتهيئة الترابية والتنمية المستدامة مكلف بالتنمية المستدامة منير المجدوب.

الاتفاقية الثامنة عشرة، وتتعلق باتفاقية تعاون بين الاتحاد العام لمقاولات المغرب والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعة التقليدية، ووقعها عن الجانب المغربي مريم بن صالح شقرون رئيسة الاتحاد وعن الجانب التونسي وداد بوشماوي رئيسة الاتحاد التونسي.

الاتفاقية التاسعة عشرة، وتهم اتفاقية تعاون بين المكتب الوطني للسكك الحديدية المغربي والشركة الوطنية للسكك الحديدية التونسية، ووقعها المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية محمد ربيع الخليع ومختار الصادق الرئيس المدير العام للشركة التونسية. الاتفاقية العشرون، وتهم اتفاقية تعاون بين المكتب الوطني للهدروكاربورات والمعادن المغربي، والشركة التونسية للأنشطة البترولية، ووقعتها المديرة العامة للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن أمينة بن خضراء، والرئيس المدير العام للشركة التونسية محمد العكروت.

الاتفاقية الحادية والعشرون، وتهم مشروع بروتوكول تعاون بين بورصة الدار البيضاء، وبورصة تونس، ووقعها عن الجانب المغربي، المدير العام لبورصة الدار البيضاء كريم حجي ومدير عام بورصة تونس محمد بيشو.

الاتفاقية الثانية والعشرون، وتهم اتفاقية شراكة في مجال تطوير الطاقة الشمسية ووقعها رئيس مجلس إدارة الوكالة المغربية للطاقة الشمسية مصطفى الباكوري، والمدير العام للوكالة التونسية للتحكم في الطاقة حمدي حروش.

وتهم الاتفاقية الثالثة والعشرون اتفاقية تعاون ثلاثية بين البنك المغربي للتجارة الخارجية والبنك الوطني الفلاحي التونسي وبنك تونس، ووقعها عن الجانب المغربي الرئيس المدير العام للبنك المغربي عثمان بنجلون، وعن الجانب التونسي الرئيس المدير العام لبنك تونس حبيب بن سعد، والرئيس المدير العام للبنك الوطني الفلاحي جعفر خطيش.

2