العاهل المغربي يدشن منطقة حرة خاصة بالطيران في الدار البيضاء

الثلاثاء 2013/10/01
الملك محمد السادس خلال جولته أمس بفضاء «ميدبارك»

الدار البيضاء - أشرف العاهل المغربي الملك محمد السادس أمس على تدشين المحطة الصناعية المندمجة الخاصة بمهن صناعة الطيران والفضاء "ميدبارك"، وعلى إعطاء انطلاقة أشغال بناء، داخل المحطة، لأول مصنع بأفريقيا تابع للشركة الكندية المتخصصة في صناعة الطائرات "بومبارديي"، بما يعطي دفعة قوية للاستراتيجية المغرية للتنمية الصناعية "مخطط الإقلاع الصناعي".

وتؤشر هذه المشاريع، بقوة، على رغبة المغرب في الارتقاء بقطاع صناعة الطيران إلى مستويات عالية من التنافسية، وتعزيز المكتسبات في ما يتعلق بعرض البنيات التحتية الصناعية، ومنح المزيد من الوضوح في الرؤية للمستثمرين، المحليين والأجانب.

وتمتد المحطة الصناعية المندمجة "ميدبارك على مساحة 4ر124 هكتار تمت تهيئتها من خلال شطرين؛ سيوفر الأول الممتد على مساحة 63 هكتار، فضاء صناعيا ذا جودة، يستجيب لحاجيات المستثمرين ويواكب زخم التنمية التي يشهدها قطاع صناعة الطيران في الوقت الراهن.

الاتفاقيات الموقعة
أربع اتفاقيات للاستثمار:

- اتفاقية استثمار تتعلق بإنشاء وحدة متخصصة في صناعة المعدات الكهربائية والميكانيكية للطيران بين الدولة وشركة "ساجيم المغرب".

- اتفاقية استثمار تتعلق بتشييد المباني الصناعية وحيازة تجهيزات جديدة لصناعة مكونات الطائرات بين الدولة وشركة "إيدس ماروك آفياسيون" المتخصصة في الصيانة وصناعة الطيران.

- اتفاقية استثمار تتعلق بتشييد وحدة متخصصة في المعالجة الآلية وتعديل وتجميع قطع غيار الطائرات بين الدولة وشركة "إيم كا آيرو" المتخصصة في المعالجة الآلية والضبط وتركيب أجزاء الطائرات.

- اتفاقية استثمار تتعلق بإنشاء سلسلة جديدة للمعالجة السطحية بين الدولة وشركة سيمرا المغرب.

صندوق للاستثمار:

- اتفاقية إحداث صندوق استثماري مخصص لقطاع الطيران يهدف إلى مواكبة وتمويل استقرار المقاولات الأجنبية وتيسير دخول المقاولات المغربية ومنشئي المقاولات إلى قطاع الطيران.

- اتفاقية تتعلق بربط المحطة الصناعية المندمجة للنواصر بشبكة الكهرباء، لتأمين تزويدها بالطاقة.

ويستفيد هذا المشروع، الذي يروم إيجاد أرضية صناعية خاصة بصناعة الطيران، بما في ذلك الأنشطة ذات الصلة (فضاء، سلامة، استشعار)، والإلكترونيك، واللوجيستيك الصناعي، إلى جانب أنشطة أخرى، من وضعية المنطقة الحرة للتصدير، فضلا عن المزايا المترتبة عن قربها من مطار محمد الخامس الدولي وميناء الدار البيضاء.

وسيمنح مصنع "بومبارديي"، الأول الذي يفتح أبوابه بمحطة "ميدبارك دينامية جديدة لتنمية قطاع صناعة الطيران، اعتبارا للانعكاسات الاقتصادية المنتظرة على مستوى الرفع من الصادرات المغربية وتنمية النسيج الصناعي المحلي.

وسيمكن مشروع "بومبارديي" الذي سترصد له استثمارات بقيمة 200 مليون دولار أمريكي، عند الشروع في استغلاله، من إحداث 850 منصب شغل مباشر و4400 منصب غير مباشر. وسينتج مصنع بومبارديي -المغرب، الذي سينجز على ثلاثة أجزاء، معدات أنظمة التحكم في الطيران الخاصة بطائرات الأعمال التي تنتجها "ليرجيت 70 و75" وطائراتها التجارية من صنف "سي إير جي".

ويأتي استقرار "بومبارديي" بالمغرب، لينضاف إلى أكبر الشركات العالمية ( إيدس، بوينغ، مجموعة سافران، داهير، سوريو، زودياك آيروسبيس، إير فرانس آندوستري...)، بما يؤكد، مرة أخرى، قدرة المملكة على احتضان أرضية لصناعة الطيران ذات جودة.

ويظل نجاح أنشطة هذه الشركات العالمية رهينا بتوفر الكفاءات المؤهلة. ولهذه الغاية، تم إيلاء أهمية خاصة لتكوين الموارد البشرية، لاسيما في قطاع صناعة الطيران.

وانعكس هذا الاهتمام من خلال تدشين الملك محمد السادس بالنواصر لمعهد مهن الطيران (6 مايو 2011)، والمعهد المتخصص في معدات الطائرات ولوجستيك المطارات (11 سبتمبر 2013). وقد قام الملك محمد السادس بزيارة أحد أوراش الربط المخصصة لاستقبال المقاولات و سهيل استقرارها بالمحطة.

وتميز تدشين المحطة الصناعية المندمجة "ميدبارك"، أيضا، بالتوقيع على أربع اتفاقيات استثمار بين الدولة وشركات تنشط في قطاع الطيران، واتفاقيتين لإحداث صندوق للاستثمار مخصص لقطاع صناعة الطيران وتأمين تزويد المحطة الصناعية بالكهرباء.

وستتيح اتفاقيات الاستثمار الأربع، للشركات الموقعة الحاملة لمشاريع ترتبط بقطاعات الصيانة، وصناعة التجهيزات الإلكترونية والخاصة بميكانيك الطائرات، ومعالجة السطح وتجميع وتعديل مكونات الطائرات، الاستفادة من مساعدة مالية، ومن شأن هذه المشاريع إحداث 268 منصب شغل جديد.

10