العاهل المغربي يدعو إلى ميثاق أمني عربي

الخميس 2014/03/13
الملك المغربي: مفهوم الأمن الحقيقي لا يقتصر فقط على معناه الضيق

الرباط - دعا العاهل المغربي الملك محمد السادس، في رسالة وجهها إلى الدورة الـ31 لمجلس وزراء الداخلية العرب المنعقدة في مراكش أمس، إلى “تحصين” المنطقة من “مخاطر التطرف والإرهاب وكافة أشكال الجريمة المنظمة”.

وأكّد العاهل المغربي، في رسالته التي تلاها نيابة عنه وزير الداخلية المغربي محمد حصاد، أنّ “التحولات والإصلاحات العميقة، التي يعرفها الوطن العربي ستشكل، بلا شك، فرصة لاستيعاب حقيقة التطور العميق لمفهوم الأمن، مما سيساهم بشكل فعال في تحصين الدول العربية وتأمينها من مخاطر التطرف والإرهاب وكل أنواع الجريمة المنظمة”.

كما دعا إلى “اعتماد ميثاق أمني عربي من خلال تبني رؤية عربية مشتركة وموحدة لمفهوم الأمن، في سياقاته الاقتصادية والاجتماعية والحقوقية المتجددة”.

وقال الملك، مُخاطبا المشاركين في الاجتماع الهام، “إنكم مدعوون إلى اعتماد مقاربات ذات أبعاد استشرافية، تتسم بالموضوعية وبعد النظر، وتساهم بشكل فعّال في بلورة خطط متجدّدة، عمادها التنسيق والتعاون، لمواجهة كلّ ما من شأنه أن يمسّ أمن واستقرار بلداننا، وسلامة مواطنينا”.

وأوضح، في السياق ذاته، أنّ “مفهوم الأمن الحقيقي لا يقتصر فقط على معناه الضيق، بل إنه يقوم بالأساس على جعل المواطن في صلب السياسات العمومية، وذلك في إطار شراكة مجتمعية ناجعة وفاعلة، قوامها التكامل بين الدولة والمواطن، والاندماج الإيجابي بين متطلبات الأمن، ومستلزمات التنمية، وصيانة حقوق الإنسان”.

يُذكر أنّ جدول أعمال هذه الدورة يتضمّن مناقشة تقارير حول مدى تقدّم الدول الأعضاء في تنفيذ الإستراتيجية العربية لمكافحة الإرهاب، والإستراتيجية الأمنية العربية، فضلا عن الإستراتيجية العربية لمكافحة الاستعمال غير المشروع للمخدرات والمؤثرات العقلية.

ويحضر هذه الدورة وزراء الداخلية العرب ووفود أمنية عديدة، بالإضافة إلى ممثلين عن جامعة الدول العربية ومجلس التعاون الخليجي واتحاد المغرب العربي والمنظمة الدولية للشرطة الجنائية “الأنتربول”، وغيرها من المنظمات الإقليمية.

2