العاهل المغربي يزور جنوب السودان للمرة الأولى

الخميس 2017/02/02
حضور مغربي أكثر فاعلية

جوبا – حل العاهل المغربي الملك محمد السادس مرفوقا بالأمير إسماعيل، الأربعاء، بجوبا، في زيارة رسمية لجمهورية جنوب السودان، هي الأولى من نوعها لهذا البلد الشرق أفريقي.

وغادر العاهل المغربي أديس أبابا في ختام زيارة لإثيوبيا بمناسبة انعقاد القمة 28 للاتحاد الأفريقي والتي توجت بعودة المغرب إلى هذه المنظمة القارية.

وكانت مصادر مطلعة رفيعة المستوى بجنوب السودان، قد أكدت الثلاثاء أن العاهل المغربي الملك محمد السادس سيزور جوبا الأربعاء لأول مرة. وأضافت المصادر أن زيارة العاهل المغربي ستستغرق “عدة ساعات”، معبرة عن ارتياحها للزيارة.

ولفتت المصادر إلى أن هذه الزيارة ستلفت الأنظار إلى دولة جنوب السودان التي تعاني من حرب داخلية منذ نهاية العام 2013، ولم تتوقف بشكل نهائي، رغم توقيع اتفاق سلام في أغسطس 2015.

وكانت وسائل إعلام محلية بجنوب السودان قد تحدثت في وقت سابق من الشهر الجاري عن زيارة مرتقبة للملك محمد السادس إلى جوبا يوم 20 من ذات الشهر، قبل أن تتحدث عن تأجيلها.

فيما أعلنت وزارة الخارجية المغربية عبر بيان في 21 يناير المنقضي، عن زيارة مرتقبة للملك إلى جوبا، غير أنها لم تحدد آنذاك موعدا للزيارة.

وبحسب مراقبين، فإن هذه الزيارة ستدفع بدور المغرب في أفريقيا، خاصة أن العاهل المغربي سيحل ببلد يعاني من أوضاع إنسانية صعبة وحرب منذ نحو 3 سنوات.

كما ربط مراقبون بين خطاب العاهل المغربي الذي ألقاه عصر الثلاثاء في الجلسة الختامية للقمة الأفريقية الـ28 التي اختتمت أعمالها بأديس أبابا، وبين هذه الزيارة. وكان العاهل المغربي قد طالب في كلمته بضرورة حل النزاعات والخلافات بالقارة الأفريقية.

وشدد في خطابه على أن “المغرب لا يدخل الاتحاد الأفريقي من الباب الضيق وإنما من الباب الواسع”، مهيبا بالأمم الأفريقية الانخراط في الدينامية التي أطلقتها المملكة من أجل إعطاء دفعة جديدة للقارة برمتها.

4