العاهل المغربي يستقبل نائب ميركل في الرباط

الثلاثاء 2016/04/19
ألمانيا تعمل على تشجيع الاستثمارات في المجالات الواعدة في المغرب

الرباط- في ختام جولته في شمال أفريقيا يلتقي نائب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، زيجمار جابريل، العاهل المغربي الملك محمد السادس في العاصمة المغربية الرباط الثلاثاء لإجراء محادثات حول قضايا اقتصادية وأيضا حول سياسة اللجوء الألمانية والأوروبية.

وتخطط ألمانيا لإعلان الجزائر والمغرب وتونس دول منشأ آمنة لإسراع عملية ترحيل طالبي اللجوء المنحدرين من تلك الدول.

وبحسب بيانات الحكومة الألمانية، فإنه لا يتم الموافقة على طلبات اللجوء المقدمة من أفراد منحدرين من هذه الدول إلا في حالات نادرة. وبلغت نسبة الموافقة على الطلبات المقدمة من جزائريين العام الماضي 98،0%، ومن مغاربة 29،2%، ولم يتم الموافقة على طلبات لجوء من تونسيين.

وكان جابريل، الذي يشغل أيضا منصب وزير الاقتصاد الألماني، صرح بأن المغرب مستعد للتعاون بصورة أقوى مع برلين في استعادة اللاجئين.

ويعتزم جابريل، الذي يرافقه وفد اقتصادي كبير، مناقشة تزايد اهتمام الشركات الألمانية بمشروعات الطاقة الشمسية في المغرب.

كما عبر عن استعداد حكومة بلاده للرفع من وتيرة الشراكة مع المغرب وتشجيع الاستثمارات في المجالات الواعدة، وخاصة منها تلك المرتبطة بالتربية والتكوين المهني.

جاء ذلك، بحسب بلاغ لرئاسة الحكومة، خلال استقبال رئيس الحكومة عبدالإله ابن كيران، الاثنين، بالرباط، لنائب ميركل.

وأوضح البلاغ أن هذا اللقاء شكل مناسبة للتأكيد على جودة علاقات الصداقة والتعاون التي تجمع بين المملكة المغربية وجمهورية ألمانيا الاتحادية، والتي تعرف دينامية خاصة منذ التوقيع سنة 2013 على إعلان الرباط للشراكة المغربية-الألمانية.

وأضاف أن المسؤول الألماني أشاد بالإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي باشرها المغرب، والتي تجعل من المملكة شريكا أساسيا للاتحاد الأوروبي في المنطقة، ينعم بالاستقرار ويوفر امكاينات هامة للاستثمار كما يفتح آفاقا واسعة للشراكة في مختلف المجالات بالنسبة للفاعلين الاقتصاديين الألمان.

من جهته، استعرض ابن كيران المحطات التاريخية التي "صقلت الهوية المغربية وكرست خصوصيات الشعب المغربي الشغوف بقيم الحرية والعدالة والمتشبث بمكونات الدولة المغربية وبكامل سيادتها على التراب الوطني، مما مكن المملكة من التعامل بشكل متميز مع مختلف التيارات التي طبعت دول المنطقة".

وأكد في هذا السياق أن المملكة المغربية أضحت، ليس فقط شريكا استراتيجيا للاتحاد الأوروبي في المنطقة، بل بلدا نموذجيا ينعم بالاستقرار والديمقراطية واحترام حقوق الإنسان، يتعين على شركائه الأوروبيين دعمه بالشكل المطلوب.

وأشار المصدر ذاته إلى أن الجانبين تطرقا، خلال هذا اللقاء الذي حضره على الخصوص سفير جمهورية ألمانيا بالمغرب، لمجموعة من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وقد أقام الملك محمد السادس مأدبة عشاء على شرف نائب مستشارة ألمانيا الوزير الفدرالي للاقتصاد والطاقة، ترأسها ابن كيران. وحضر هذه المأدبة مستشارو العاهل المغربي، أندري أزولاي وعمر القباج وعمر عزيمان، ورئيسا مجلسي النواب والمستشارين، راشيد الطالبي العلمي وحكيم بن شماش، وعدد من أعضاء الحكومة وكذا شخصيات مدنية وعسكرية. ويعود جابريل، الذي قام بزيارة لمصر خلال اليومين الماضيين، إلى برلين مساء الثلاثاء.

1