العاهل المغربي يشيد بالتعاون مع أفريقيا

الاثنين 2017/05/15
مزيد توثيق العمل المشترك

الرباط - أشاد العاهل المغربي الملك محمد السادس، الأحد، بالتعاون العسكري بين بلاده وأفريقيا، لافتا إلى توثيق العمل المشترك بينهما خلال السنوات الأخيرة؛ رغم انسحاب الرباط من الاتحاد الأفريقي عام 1984؛ بسبب قبول عضوية جبهة البوليساريو، والعودة إليه مجددا قبل أشهر.

وجاء ذلك في رسالة للملك محمد السادس، القائد الأعلى للقوات المسلحة المغربية، بمناسبة الذكرى الـ61 لتأسيس القوات المغربية.

وشدد الملك محمد السادس على أن “التعاون العسكري مع محيطنا الأفريقي لم يعرف الفتور أبدا بل زاد عمقا وزخما منذ عقود”.

ولفت إلى تضاعف عدد العسكريين القادمين من الدول الأفريقية التي وصفها بـ“الشقيقة والصديقة”، ليلتحقوا كل عام بالمعاهد والمراكز العسكرية المغربية المتخصصة في التكوين (التدريب) العسكري.

وتابع ملك المغرب قوله “كما تضاعفت مختلف مجالات التعاون في هذا المضمار، ومشاركة ممثلين للجيوش الأجنبية في التدريبات والمناورات المشتركة المنظمة بالمغرب”، مشيرا إلى أن التعاون يجسّد ثقة البلدان الأفريقية في نظام التكوين العسكري بالمغرب.

كما أشاد الملك محمد السادس بـ“الروح العالية والصبر والصمود” لوحدات الجيش المغربي في إقليم الصحراء، والوحدات الخاصة العاملة في مراقبة الحدود البرية والجوية والبحرية.

وأثنى على الوحدات العسكرية والأمنية المشاركة في تنفيذ ما سماه “مخططات أمنية ذات صبغة استباقية وردعية”، ضد الإرهاب والهجرة السرية والجريمة المنظمة العابرة للحدود.

ولفت إلى انخراط القوات المسلحة للمملكة المغربية في “الجهود الأممية لتحقيق الاستقرار وزرع قيم التعايش السلمي بين الشعوب، خصوصا في أفريقيا”.

وذكّر الملك محمد السادس بما تقوم به القوات العسكرية المغربية المنخرطة في عمليات حفظ السلام بالكونغو الديمقراطية وأفريقيا الوسطى.

4