العاهل المغربي يقيل وزير الشباب والرياضة

الخميس 2015/01/08
التحقيقات اثبتت مسؤولية وزارة الشباب والرياضة بالاخلالات

الرباط - أكد بلاغ صادر عن الديوان الملكي أنه تم إعفاء محمد أوزين وزير الشباب والرياضة من مهامه، بتعليمات أصدرها العاهل المغربي الملك محمد السادس لرئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران.

وطالب الملك رئيس الحكومة بإجراء بحث كامل وشامل بخصوص الاخلالات التي عرفتها إحدى مقابلات كأس العالم للأندية، التي أقيمت على أرضية المركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط.

وأضاف ذات البلاغ أن رئاسة الحكومة مدّت الملك بتقرير مفصّل عن الموضوع استنادا إلى الأبحاث التي قام بها وزير الداخلية ووزير الاقتصاد والمالية.

وجاء قرار الملك محمد السادس بإعفاء محمد أوزين، بعد أن "أثبت هذا التقرير المسؤولية السياسية والإدارية المباشرة لوزارة الشباب والرياضة، في الإخلالات المسجلة على صعيد إنجاز هذا المشروع".

وكشف التقرير أن الخلل اقترن بعيوب في إنجاز أشغال تصريف المياه، وتهيئة أرضية الملعب التي لم تتم حسب المقتضيات الضرورية، إضافة إلى عيوب ونواقص في جودة الأشغال التي أنجزتها المقاولة المكلفة بالمشروع.

وأثبت وجود إخلالات في منظومة المراقبة التي قامت بها وزارة الشباب والرياضة، مما أدى إلى عدم إجراء تتبع ناجع للأشغال.

يشار إلى أن الجماهير المغربية طالبت، خاصة على صفحات المواقع الاجتماعية، في وقت سابق، بضرورة إقالة وزير الشباب والرياضة، على خلفية ما وصفته بـ"الفضيحة" التي تسببت فيها أرضية ميدان ملعب مولاي رشيد التي تحولت إلى مسبح بمناسبة استقبالها المباراة الثانية للدور ربع النهائي من بطولة العالم للأندية بين فريقي كروز أزول المكسيكي ووستيرن سيدني الأسترالي.

وعلى خلفية الاحتقان الجماهري بسبب الإخلالات المسجلة، تنصّل الوزير من المسؤولية حيث قال في تصريحات للصحافة المحلية، "أنا لست مسؤولا عن هذه الفضيحة، لأنني كلفت الشركة بإنجاز العشب على أكمل وجه ووفقا للمقاييس الدولية، فكيف لي أن أعرف بوجود غش في العملية".

وكان الملك محمد السادس قد أصدر تعليماته لرئيس الحكومة بتعليق أنشطة أوزين وفتح تحقيق جادّ لتحديد المسؤوليات عن هذه الإخلالات.

2