العاهل المغربي يوجه دعوة لبوتين لزيارة المملكة

الأحد 2016/12/18
علاقات متينة

الرباط - وجّه العاهل المغربي الملك محمد السادس دعوة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين لزيارة المملكة، خلال استقباله الأمين العام لمجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف، في القصر الملكي بالدار البيضاء.

وكان المسؤول الروسي رفيع المستوى قد بدأ الخميس زيارة عمل إلى المغرب، تهدف إلى تعزيز العلاقات بين البلدين، خاصة على الصعيد الأمني.

وقال بيان للديوان الملكي، نشرت نصه وكالة الأنباء المغربية الرسمية إن “هذا الاستقبال يندرج في إطار الشراكة الاستراتيجية القوية التي تم إطلاقها في موسكو خلال اللقاء الذي جمع الملك محمد السادس مع بوتين، في مارس الماضي”.

وأضاف البيان أن “زيارة المسؤول الروسي للمغرب، تأتي لتعزز عمق التعاون الأمني بين البلدين”.

وجدّد العاهل المغربي، تأكيده وحرصه “على العمل يدا بيد مع الرئيس الروسي من أجل تعزيز وتعميق التعاون الاستراتيجي في مختلف المجالات”.

وقبل اللقاء الذي جمعه بالملك محمد السادس، أجرى المسؤول الروسي مشاورات أمنية مع مسؤولين مغاربة، بينهم وزير الداخلية محمد حصاد، والمدير العام للأمن الوطني والاستخبارات المغربية عبداللطيف الحموشي، تمحورت حول تعزيز التعاون في مكافحة الإرهاب.

ويعد هذا ثالث لقاء يجمع نيكولاي باتروشيف بمسؤولين مغاربة خلال أقلّ من سنة، فقد كان له لقاء مع المستشار الملكي ، فؤاد عالي الهمة، في نهاية يناير 2016، مهّد لزيارة العاهل المغربي الملك محمد السادس إلى روسيا، كما جمعه لقاء مع عبداللطيف الحموشي، بعد الزيارة الملكية، إلى موسكو.

وفي مارس الماضي، زار الملك محمد السادس، روسيا، والتقى رئيسها فلاديمير بوتين. وتُوّجت الزيارة بتعزيز “شراكة استراتيجية معمقة” بين البلدين.

وتعتبر العلاقات الروسية المغربية متميزة، رغم ما شابها في الفترة الأخيرة من كدر على خلفية تصريحات رئيس الحكومة المكلف عبدالإله بن كيران المثيرة للجدل.

وكان بن كيران الذي يرأس أيضا حزب العدالة والتنمية الإسلامي قد شن هجوما على روسيا على خلفية تدخلها في سوريا.

وأثارت تصريحات بن كيران تذمر موسكو التي لطالما أشادت بعمق العلاقات مع المغرب الذي سارعت دبلوماسيته لاحتواء تداعيات تلك التصريحات. وأعربت وزارة الخارجية المغربية في بيان عن التزام المملكة بترسيخ العلاقات مع روسيا، ومؤكدة على أن العاهل المغربي الملك محمد السادس يبقى هو الضامن لثبات واستمرارية المواقف الدبلوماسية المغربية.

ومعلوم أن الحزب الإسلامي الذي يقود حاليا مشاورات لتشكيل حكومة جديدة يتخذ موقفا مناوئا لروسيا من منطلق أيديولوجي، وقد أثارت تصريحات رئيسه انتقادات واسعة حتى في الأوساط المغربية بسبب محاولة بن كيران استغلال موقعه لتوجيه مواقف تتناقض وسياسة النأي بالنفس التي تنتهجها الرباط.

2