العبادي: لانريد للشعب العراقي أن يتحول إلى محرقة

الأربعاء 2016/01/13
العبادي: تحديات خطيرة تمرّ بها الحكومة

البصرة (العراق) - صرح رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاربعاء بأن الحكومة العراقية لا تريد أن يتحول الشعب العراقي إلى محرقة نتيجة الصراعات الاقليمية .

وقال العبادي خلال لقائه الكوادر المهنية والطلابية والشبابية في البصرة إن "هناك تحديات تواجه البلد ومنها الحرب البربرية لعصابات داعش الارهابية وهذه نحقق فيها انتصارات بالرغم من الأزمة المالية التي نعيشها وهناك تحد آخر يتمثل بالإصلاح وهو أن تهدم الشيء الخاطىء وتصلح المعوج ولكن يوجد من يقاوم الاصلاح وهم الفاسدون الذين يستولون على الأموال والإعلام وجماعات خارجة عن القانون وكل شيء يحاولون تحريفه حتى الانتصارات التي تحققت في تكريت وبيجي والرمادي".

وأضاف أن "هناك ايضا من لا يريد للأمور أن تستقر لأنهم يستغلون حالات الفوضى والجريمة المنظمة والخطف وأنا استغرب من أن تقوم جماعة بحرق جوامع في المقدادية ".

وأكّدت مصادر أمنية ومسؤولون محليون أنّ عشرات المتاجر أُحرقت وأنّ عشرة أشخاص على الأقل قتلوا بالرصاص في مدينة المقدادية التي تبعد 80 كيلومترا شمال شرق بغداد.

وقال شهود إن عددا من الأشخاص الذين قتلوا أطلق عليهم الرصاص داخل منازلهم أو أخرجوا منها إلى الشارع حيث أعدمهم مسلحون يرتدون بزات مموهة وسوداء.

وقالت مصادر في الشرطة وسكان محليون إن المسلحين كانوا يجوبون المقدادية وينذرون الأهالي عبر مكبرات الصوت بمغادرة المدينة أو مواجهة الموت.

ودعا رئيس الوزراء العراقي "الجميع الى التوحد برؤية واضحة وواعية لوأد الفتنة لان هناك حملة اعلامية تحاول تهويل وتكبير أي عمل وتؤدي الى الاحتقان".

وذكر أن "الملف الأمني خط أحمر وما حصل في البصرة نتيجة تصارع كتل سياسية أمر غير مسموح به فالبعض يريد أن يدفع الامور إلى نقطة اللاعودة وأهل البصرة مسالمون ولا يميلون للتجاذب وعلينا الحفاظ على الامن المجتمعي في هذه المحافظة".

كما حذر العبادي الجهات التي تحاول العبث بأمن البصرة بأن هناك اجراءات صارمة ستتخذ بحقهم، مشيرا الى ان البعض بحجة الدفاع عن البصرة واهلها، يريد ان يستولي على ثرواتها وبحجة الحفاظ على أمن البصرة، يريدون إحداث الفوضى، و"هؤلاء لن نسمح لهم وسنضع حدا لهذه التصرفات".

وارتفع منسوب التوتر الطائفي في العراق بشكل يدفع كثيرين إلى التحذير من حرب طائفية جديدة في البلد الذي غدت ساحته الداخلية شديدة الحساسية للأحداث الداخلية وحتى الإقليمية.

وحذرت الأمم المتحدة في بيان من أن تفجيرات المساجد قد "تعيد البلاد إلى الأيام المظلمة للصراع الطائفي".

ودعا رئيس مجلس النواب سليم الجبوري إلى حقن دماء المواطنين.

1