العبادي يستبق تشكيل الحكومة بتكريس دور اللعيبي بقطاع النفط

حكومة رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته حيدر العبادي تقر تعيين جبار اللعيبي رئيسا لشركة النفط الوطنية الجديدة.
الجمعة 2018/10/12
تعيين جبار اللعيبي لضمان استمرار إدارته الناجحة

لندن – استبق رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته حيدر العبادي تشكيل الحكومة العراقية الجديدة بتكريس دور وزير النفط جبار اللعيبي في قطاع النفط العراقي تحسبا لتوزيع جديد للمناصب في حكومة رئيس الوزراء المكلف عادل عبدالمهدي.

وأعلن المتحدث باسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد أمس أن حكومة العبادي أقرت تعيين اللعيبي رئيسا لشركة النفط الوطنية الجديدة التي ستعمل كمظلة لشركات النفط التابعة للدولة.

وأوضح أن مجلس الوزراء اتخذ القرار بالإجماع وأن اللعيبي سيحتفظ بمنصبه كوزير للنفط في حكومة تصريف الأعمال الحالية، إلى حين تشكيل الحكومة الجديدة.

ويرجح محللون أن يحتفظ اللعيبي بمنصبه كوزير للنفط في الحكومة التي يعكف عبدالمهدي على تشكيلها، بسبب النجاحات التي حققها في تطوير أداء الوزارة منذ تسلمه لإدارتها قبل أكثر من عامين. ولم تصدر حتى الآن أي إشارة إلى تشكيلة الحكومة المرتقبة.

وكان البرلمان العراقي قد صوّت في مارس الماضي لصالح إنشاء شركة النفط الوطنية، التي تهدف لإدارة عمليات المنبع في العراق كي تتفرغ الوزارة لوضع خطط واستراتيجيات تطوير القطاع.

ونسبت وكالة رويترز إلى جهاد تأكيده أن “مسألة اختيار وزير جديد من مسؤولية رئيس الوزراء المكلف بتشكيل الكابينة الوزارية الجديدة. كل شيء ممكن. وسننتظر لحين تشكيل الحكومة الجديدة ومصادقة مجلس النواب”.

وهناك إجماع بين جميع الخبراء والمراقبين على أن وزارة النفط أصبحت الأفضل أداء بين جميع المؤسسات الحكومية العراقية منذ تسلم اللعيبي إدارتها في أغسطس عام 2016.

وتمكن منذ ذلك الحين من تحسين إدارة الوزارة وإعادة معايير الكفاءة. وتسارعت وتيرة الإصلاحات والمشاريع الجديدة وبدأت الوزارة الإنتاج من حقول كثيرة لم يسبق للعراق أن استثمرها في محافظات ذي قار وميسان وواسط وشرق العاصمة بغداد.

وعادت الوزارة لأول مرة إلى تولي إدارة بعض المشاريع بالكوادر الذاتية بعد توقف ذلك النوع من الإدارة المباشرة منذ 2003 حين سلمت الحكومة المشاريع للشركات الأجنبية.

وتسارعت وتيرة إيقاف حرق الغاز المصاحب لعمليات إنتاج النفط، الذي كان يهدر على مدى عقود. وبدأ العراق بتصدير مكثفات الغاز، وتستعد الوزارة اليوم لتصدير الغاز إلى الكويت بمعدل 50 مليون قدم مكعب يوميا في مرحلة أولى على أن يرتفع إلى 200 مليون قدم مكعب يوميا في مرحلة لاحقة.

وتمكنت الوزارة من خلال كوادرها العراقية من إعادة تأهيل وحدتين للتكرير في مصفى بيجي، الذي دمر خلال الحرب ضد تنظيم داعش. كما أعادت تأهيل الكثير من الحقول وكان آخرها حقل عجيل النفطي في محافظة صلاح الدين هذا الأسبوع.

ويستند اللعيبي إلى تحصيل علمي رصين في الهندسة الكيميائية من جامعة كلاموركان البريطانية، قبل أن يلتحق بوزارة النفط عام 1973 ولم يغادرها حتى الآن، وهي سيرة تجعله خبيرا بجميع مفاصل الوزارة ومنشآتها طوال 45 عاما.

وأعلن اللعيبي مؤخرا عن خطة طموحة لزيادة طاقة تصدير النفط إلى 7 ملايين برميل بحلول 2020.

وتلوح الآن ملامح أكبر ثورة يقودها اللعيبي في الوزارة لزيادة طاقة تكرير النفط المحلية إلى مليوني برميل يوميا بحلول 2022 عبر إنشاء مصاف جديدة في أنحاء العراق إلى جانب طموحات للاستثمار في تكرير النفط في الخارج بالتعاون مع شركات عالمية لزيادة العوائد مقارنة بتصدير النفط الخام.

11