العبادي يعترف: قدراتنا العسكرية أضعف من مواجهة داعش

الجمعة 2014/09/12
العراق يحتاج إلى غطاء جوي أجنبي لمواجهة داعش

بغداد- صرح رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي الجمعة ان تنظيم الدولة الاسلامية "داعش" يشكل تهديدا للعراق والمنطقة والعالم وعلى المجتمع الدولي دعم العراق لمواجهة هذا التهديد.

وقال العبادي في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الذي وصل الى بغداد اليوم "نحن في العراق نخوض معركة شرسة مع داعش وهناك شبكة دولية لتجنيد المقاتلين تدخل العراق عبر الاراضي السورية حيث تم اعتقال عدد من المقاتلين الاجانب ".

واضاف"ان هناك تمويل هائل لداعش من بعض الدول الاقليمية فضلا عن سيطرت التنظيم على ابار النفط والقيام بتهريبه عبر شبكة مهربين بالتعاون مع بعض دول الجوار".

وقال العبادي "ان قدراتنا الجوية ليست بالمستوى المطلوب ونحتاج الى غطاء جوي من حلفائنا وفرنسا ستشارك في ضرب مواقع الارهاب وان العراق لديه الكثير من المقاتلين وهو بحاجة الى غطاء جوي لاننا قادرون على الارض في مواجهة داعش وعلى المجتمع الدولي مساعدتنا في ايقاف الهجمة البربرية".

من جهته، قال الرئيس الفرنسي "ان العراق يواجه تهديدا بربريا قادما من سورية وهو تهديد عالمي وان مقاتلة داعش مسؤولية العراق وعلى المجتمع الدولي دعم العراق ".

واضاف "ان فرنسا ستعقد الاثنين المقبل مؤتمرا حول العراق بمشاركة الدول الخمس دائمة العضوية واخرين ونأمل ان تكون المشاركة واسعة ".

وذكر "ان فرنسا قدمت مساعدات عسكرية الى العراق منذ شهر اغسطس الماضي وتم ارسال اربع شحنات فضلا عن مساعدات انسانية وسوف نعمل مع حلفائنا على دعم العراق وفق الاطار القانوني والشرعية الدولية وعلينا العمل لايجاد حل مناسب بشأن سورية ".

وكان الرئيس الفرنسي قد اجتمع فور وصوله بالرئيس العراقي فؤاد معصوم ورئيس البرلمان سليم الجبوري .كما قال هولاند، إن بلاده بصدد تسليم شحنة رابعة من المعدات العسكرية للعراق، مشيرا في الوقت نفسه أن "مكافحة داعش مهمة العراقيين وعلى المجتمع الدولي دعمه في ذلك".

وأضاف هولاند، خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الجمعة، في بغداد "فرنسا ستقدم كل الدعم للعراق لمواجهة خطر الإرهاب".

ومضى قائلاً "حرصنا على تقديم المساعدات الإنسانية وكذلك الدعم السياسي والعسكري للعراق"، كاشفًا أن "فرنسا أوصلت أكثر من 70 طنًا من المساعدات الإنسانية إلى العراق".

ولفت هولاند إلى أن "فرنسا تدعم حقوق الأقليات وكافة مكونات الشعب العراقي، والسلطات العراقية هي المسؤولة عن تحقيق العدالة الاجتماعية والمصالحة الوطنية"، منوهًا إلى أن "السلطات العراقية شرعية لأنها انبثقت نتيجة انتخابات".

وكان الرئيس الفرنسي وصل إلى العاصمة العراقية بغداد، في وقت مبكر من الجمعة، في إطار زيارة لم يعلن عن مدتها، تهدف إلى تقديم الدعم للعراق، فضلاً عن بحث آخر المستجدات الحاصلة في ظل قتال "داعش" في البلاد، وعقب وصوله التقى نظيره العراقي فؤاد معصوم.

وتأتي زيارة هولاند للعراق في وقت تخوض فيه البلاد معارك ضارية لاستعادة الأراضي التي سيطر عليها مسلحو تنظيم "الدولة الاسلامية" منذ حزيران الماضي.

وتستضيف باريس، الإثنين المقبل، مؤتمراً دولياً لـ"السلام والأمن في العراق"، بمشاركة عدد من الدول.

كما استضافت المملكة العربية السعودية أمس اجتماعًا ضم11 دولة من الشرق الأوسط (دول الخليج الست وتركيا ومصر والأردن والعراق ولبنان)، بمشاركة واشنطن، لبحث تحالف دولي لمحاربة داعش، وتمخض الاجتماع عن دعم الدول العربية الـ10 للتحركات الأمريكية ضد "الدولة الإسلامية".

1