العبادي يمنع أي هجمات على تركيا من العراق

حيدر العبادي يؤكد أن القوات الأمنية العراقية تفرض سيطرتها على كامل البلاد، مؤكدا عدم وجود اتفاق بين بغداد وأنقرة بخصوص عمليات عسكرية ضد عناصر "بي كا كا".
الأربعاء 2018/03/28
القوات العراقية تسيطر على الحدود

بغداد  - قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لنظيره التركي بن علي يلدريم إن القوات المسلحة العراقية لديها تعليمات بمنع "أي مقاتلين أجانب" من شن هجمات على تركيا عبر الحدود.

وقال العبادي "نرفض أي تجاوز على تركيا من خلال أراضينا".

وأكد العبادي خلال اتصال هاتفي أن القوات الأمنية العراقية تفرض سيطرتها على كامل الأراضي العراقية، حسب ما ذكر مكتبه الإعلامي في تغريدة.

كما أشار المكتب إلى أن رئيس الوزراء التركي أكد "عدم وجود اتفاق بين الحكومة العراقية والتركية بخصوص القيام بعمليات في الأراضي العراقية لمطاردة عناصر حزب العمال الكردستاني، وأن ما حصل كان عدم دقة في النقل، حيث أردنا القول إننا لن نقوم بأي عمليات دون موافقة الحكومة العراقية ولم نقصد أننا اتفقنا معها وأن تركيا تحترم السيادة العراقية ولن تقوم باي عمل فيه تجاوز عليها".

وبارك يلدريم "الانتصارات الكبيرة التي حققتها القوات العراقية على عصابات داعش والحفاظ على وحدة العراق واللحمة بين مكوناته".

وأشاد "بقرارات العبادي الإيجابية بفتح مطاري إربيل والسليمانية في إقليم كردستان ودفع رواتب الإقليم وأن تركيا نفذت قرار الحكومة الاتحادية الخاص بعودة الرحلات إلى المطارين".

وجرى خلال الاتصال بحث عدد من الملفات المتعلقة بالاقتصاد والطاقة والتجارة وغيرها من الملفات المشتركة وأهمية اجتماع المسؤولين في الحكومتين.

حيدر العبادي: نرفض أي تجاوز على تركيا من خلال أراضين
حيدر العبادي: نرفض أي تجاوز على تركيا من خلال أراضينا

وكان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ذكر الاثنين أن مدير المخابرات التركية سيلتقي بمسؤول عراقي لبحث عملية عسكرية عراقية في منطقة سنجار العراقية التي تقع على الحدود مع تركيا إذ تقول أنقرة إن أكرادا مسلحين أقاموا قاعدة هناك.

وقال إردوغان إن تركيا ستفعل "ما يلزم" إذا فشلت العملية العراقية في سنجار.

ويشن حزب العمال الكردستاني حملة ضد الدولة التركية منذ عقود. وقال إردوغان الأسبوع الماضي إنهم يؤسسون قاعدة جديدة في سنجار وإن القوات التركية ستهاجمها إذا اقتضت الضرورة.

وأشارت مصادر في شمال العراق يوم الجمعة إلى أن حزب العمال الكردستاني سينسحب من سنجار التي رسخ فيها موطئ قدم له في عام 2014 بعدما تحرك لمساعدة الأقلية اليزيدية التي كانت تتعرض لهجمات من تنظيم داعش.

وتصنف تركيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة حزب العمال الكردستاني على أنه تنظيم إرهابي. ويتمركز مقاتلو الحزب منذ عقود في سلسلة جبال قنديل بالعراق قرب الحدود مع إيران.

يذكر أن العراق استعاد كامل أراضيه من تنظيم داعش إثر حرب طاحنة استمرت 3 سنوات وانتهت أواخر العام الماضي.
وحسب القيادات العسكرية العراقية فإن التنظيم بات يعتمد بنحو متزايد على الهجمات الخاطفة على طريقة حرب العصابات، التي كان يعتمدها قبل اجتياحه شمال وغرب البلاد في 2014.