العبادي ينفي وجود أي جندي أجنبي يقاتل في العراق

الأربعاء 2016/08/10
العبادي: انهيار القطعات العسكرية أمام داعش سببه الفساد

بغداد - صرح رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي، الاربعاء، بأن معركة تحرير الموصل ونهاية تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) عسكريا في العراق باتت قريبة.

وقال العبادي، في كلمة خلال حضوره المؤتمر الدولي الثاني للعمليات النفسية والاعلامية لمواجهة داعش، إن "الحرب النفسية والاعلامية جزء مهم من المعركة، فنحن نحقق الانتصارات عليهم عسكريا، وهم يحاولون استغلال كل الاسلحة بما فيها الحرب النفسية والاعلامية للتغطية على تلك الهزائم ، فهو يستغل حالات الانكسار والاختلاف بيننا لكي يستمر وهناك من يساعده بهذا الامر".

وأضاف أن "العالم استوعب خطورة عصابات داعش ويقف حاليا معنا، فنحن نحارب الارهاب من أجل شعبنا وبلدنا، وفي نفس الوقت فإننا دافعنا عن دول المنطقة ولو تركنا داعش دون قتال لوصلت الى الخليج ولجميع الدول".

وأكد، أن "شعار داعش بانها باقية وتتمدد حولناها الى فانية وتتبدد، وهذا بفضل سواعد المقاتلين في جبهات القتال من جيش وشرطة وحشد شعبي وابناء العشائر".

وقال العبادي إن "من يقاتل هم أبناؤنا ولا يوجد مقاتل أجنبي وانما قواتنا بحاجة الى تدريب وهذا الأمر يساعدنا في بناء أجهزتنا وفي معاركنا ضد الارهاب".

وأضاف "إننا مستمرون بمحاربة الفساد، ولن نسكت عنه وهناك من أصحاب الأصوات العالية الذين يحاولون بهذه الأصوات خلط الأوراق والتغطية على فسادهم وإضعاف الحكومة، ولكننا لن نسمح لهم لأنهم كانوا سببا في إنهيار فرق الجيش العراقي واحتلال داعش لمساحات واسعة من أراضينا".

واكد أن "هنالك من يريد اضعاف الدولة العراقية لأجندات معينة" .. مشددًا بالقول "لكننا لن نسكت على الفاسدين".. مشيرًا الى أن "أسباب انهيار بعض القطعات العسكرية امام داعش عام 2014 كان بسبب الفساد". وأضاف أن "عصابات داعش الإرهابية تلجأ الى استخدام ايدلوجية الدين في ارتكاب جرائمها ضد المدنيين العزل في جميع انحاء العالم وتحاول ان تدفع المسلمين في العراق والعالم الى التطرف".

واكد أن "العراق تغلب على الحرب النفسية التي حاول داعش نشرها عبر الاعلام".. موضحًا أن بعض القنوات الفضائية "تتعامل بازدواجية في معركتنا ضد داعش".. وقال إن العراق انتصر على تنظيم داعش الذي لا يزال يستخدم الاعلام لتحقيق اهدافه الشريرة.

واكد ان جميع القوات المسلحة ستشارك في معركة الموصل، وهي ذاتها التي شاركت في تحرير الفلوجة.

موضحًا أن ما جرى سابقاً من انهيار بالمدن والقطعات العسكرية امام تقدم داعش سببه الفساد. وقال: "سنتوجه الى مفاصل الفساد ونقضي عليه ". واشار الى اكتمال المرحلتين الأولى والثانية من عملية تحرير الموصل مبينًا أن المرحلة الثالثة ستبدأ قريبًا".

واشار العبادي الى أن اهل السنة براء من داعش، وهم يلجأون إلى القوات الأمنية لحمايتهم من التنظيم، وهذا دليل على رفضهم له".

واضاف: "لدينا أديان ومذاهب متعددة، وهي صورة العراق، وداعش يريد نشر الفكر المتطرف والبعض يحاول مساعدته بذلك".

واضاف أن "داعش خلق في العراق وسوريا، وهو يبحث عن مكان آخر، وقد لجأ إلى أبشع الأعمال لذا يجب وقوف الجميع مع العراق لمواجهته".

1