العثور على أقدم مصنع لصناعة الكحول في حيفا

علماء الآثار تمكنوا من اكتشاف موقع لصنع الكحول في كهف راكيفت جنوب حيفا يستخدم لدفن الموتى لدى النطوفيين الذين استوطنوا المنطقة في عصور ما قبل التاريخ.
الجمعة 2018/09/14
النطوفيون ظهرت حضارتهم قبل 15 ألفا واندثرت قبل 11 ألفا و500 عام

حيفا (فلسطين)- اكتشف علماء آثار في مدينة حيفا (تبعد عن القدس حوالي 158 كم إلى الشمال الغربي) ما يعتقدون أنه أقدم موقع في العالم لصنع الكحول يعود، بحسب ما جاء في دراسة نشرت الخميس، إلى حوالي 13 ألف عام قبل الميلاد.

ويوجد هذا الموقع في كهف راكيفت (أو مغارة بخور مريم أو مغارة قرن الغزال) في جبال الكرمل جنوب حيفا. ويقول العلماء إنه كان موقعا يُستخدم لدفن الموتى لدى النطوفيين الذين استوطنوا المنطقة في عصور ما قبل التاريخ.

وأفاد داني نادل، أستاذ علم الآثار في جامعة حيفا وأحد معدّي الدراسة التي نشرت في “مجلة علم الآثار” إن “كنا على صواب، فهذه أقدم إشارة في العالم على إنتاج الكحول”.

وأضاف نحن نعرف أن النطوفيين الذين ظهرت حضارتهم قبل 15 ألفا واندثرت قبل 11 ألفا و500 عام “كانوا يستخدمون أحواض الزهور عند دفن موتاهم. وعلى ما يبدو أنتجوا أيضا سائلا يشبه الحساء كمشروب كحولي”. وبحسب نادل، فإن ذاك الشراب كان “مختلفا عن البيرة اليوم”، وربما بنسبة أدنى من الكحول، لكنه كان مخمّرا”.

النطوفيون من أوائل الذين استقروا وتخلوا عن الحياة البدوية
النطوفيون من أوائل الذين استقروا وتخلوا عن الحياة البدوية

واكتشف الباحثون ثلاثة تجويفات صغيرة نُحتت على سطح الكهف، وتبيّن لهم أن اثنين من الأجران كانا يستخدمان لتخزين الحبوب، والجرن الثالث لطحن الحبوب قبل التخمير. وأضاف الباحث أن نوع الأجران في كهوف الدفن يشير إلى أن الشراب “كان على ما يبدو مرتبطا بالاحتفالات أو بالمناسبات الاجتماعية”.

وكان النطوفيون من أوائل الذين استقروا وتخلوا عن الحياة البدوية في مستوطنات بشرية دائمة، وأول من أسس المقابر ووضعوا أمواتهم فيها لأجيال متتالية. وتعتبر الحضارة النطوفية الخطوة الأولى للإنسان على طريق بناء أول مجتمعات زراعية في التاريخ.

وقاد الحفريات البرفسور نادل من جامعة حيفا مع شركاء من معاهد عدة للآثار في إسرائيل ومعهد ماكس بلانك الألماني والمركز الوطني للبحوث العلمية في باريس وقسم الأنثروبولوجيا في جامعة تكساس الأميركية. وبدأت الحفريات عند الكهف في العام 2004 برعاية “ناشونال جيوغرافيك” ومؤسسات أخرى.

24