العداءة سيمينيا تتحول إلى عالم كرة القدم

عالم كرة القدم يستهوي العداءة كاستر سيمينيا التي تعرضت إلى خيبة أمل شديدة لعدم قدرتها على الدفاع عن لقب سباق 800 متر في بطولة العالم لألعاب القوى.
السبت 2019/09/07
سيمينيا بدأت التدريب مع نادي (جي.في.دبليو) الجنوب أفريقي

جوهانسبرغ- تحولت العداءة الجنوب أفريقية المثيرة للجدل كاستر سيمينيا إلى عالم كرة القدم وانضمت إلى ناد للسيدات في بلادها. وبدأت سيمينيا التدريب مع نادي (جي.في.دبليو) الجنوب أفريقي لكنها لن تتمكن من المشاركة في المباريات إلا مع بداية الموسم المقبل في 2020 نظرا لأن سوق الانتقالات قد أغلق بالفعل.

ويخضع نادي (جي.في.دبليو) لملكية جانين فان ويك قائدة منتخب جنوب أفريقيا للسيدات. وقالت سيمينيا “ممتنة لهذه الفرصة وأقدر الحب والدعم الذي حصلت عليه بالفعل من الفريق”. وأضافت “أتطلع لهذه المغامرة الجديدة، وأتمنى أن أساهم بكل ما في وسعي مع الفريق”.

وتعرضت سيمينيا إلى خيبة أمل شديدة لعدم قدرتها على الدفاع عن لقب سباق 800 متر في بطولة العالم لألعاب القوى التي تحتضنها قطر في سبتمبر الجاري. ولم تعف سيمينيا من القواعد الجديدة المفروضة من قبل الاتحاد الدولي لألعاب القوى والمتعلقة بهرمون التيستوستيرون بعد أن أعلنت المحكمة السويسرية الفيدرالية العليا في يوليو الماضي إلغاء حكم سابق يقضي بوقف تطبيق تلك القواعد.

وذكر الاتحاد الدولي لألعاب القوى أن الرياضيات اللاتي يعتقد أنهن ثنائيات الجنس ولديهن نسب عالية من هرمون التستوستيرون، بالنسبة لإمرأة، يتمتعن بأفضلية غير عادلة على غيرهن من الرياضيات وأنه يجب ضبط مستويات الهرمونات من خلال عقاقير.

وكانت سيمينيا قد خسرت استئنافا سابقا تقدمت به لدى محكمة التحكيم الرياضي الدولية (كاس)، وبعدها لجأت إلى المحكمة السويسرية الفيدرالية العليا، والتي أشارت إلى أنها لم تحسم القضية بشكل كلي حتى الآن.

وقالت سيمينيا، التي رفضت تناول عقاقير ضبط نسب الهرمونات، في بيان “أشعر بخيبة أمل لعدم تمكني من الدفاع عن اللقب الذي فزت به من قبل بصعوبة”. وأضافت “لكن هذا لن يؤدي إلى إثنائي عن مواصلة الكفاح من أجل حقوق الإنسان لكل الرياضيات”.

22