العداء الكيني باتريك ماكاو خارج حسابات ماراثون برلين

الأحد 2013/09/29
الإصابة تحرم ماكاو من تحطيم رقمه القياسي العالمي مجددا

برلين- يأمل منظمو النسخة الأربعين من ماراثون برلين أن يشهد السباق مرة أخرى تحطيم الرقم القياسي العالمي اليوم الأحد، رغم انسحاب العداء الكيني باتريك ماكاو صاحب الرقم القياسي العالمي بسبب إصابة في الركبة. وسجل ماكاو الرقم القياسي العالمي لسباقات الماراثون عام 2011 عبر ماراثون برلين مسجلا ساعتين و3 دقائق و38 ثانية.

وباتت الآمال معلقة على العداء الكيني الآخر ويلسون كيبسانج لتحطيم الرقم القياسي العالمي، بما أن الأجواء لا يمكن أن تكون مهيئة أكثر من ذلك، حيث من المتوقع أن تبلغ درجة الحرارة اليوم 16 درجة مئوية، في برلين، التي على الأرجح ستشهد أسرع ماراثون في العالم.

وقال كيبسانج :"لقد تدربت بقوة وأريد تحطيم الرقم القياسي العالمي هنا، أدرك أن الأمر ممكن". وأظهر كيبسانج (31 عاما) قدرته على تسجيل زمن أقل من ساعتين وأربع دقائق، حيث أنهى ماراثون فرانكفورت في 30 تشرين أول/ أكتوبر 2011 في زمن بلغ ساعتين و3 دقائق و42 ثانية، أي بفارق أربع ثوان فقط عن الرقم القياسي العالمي الذي سجله ماكاو قبلها بأسابيع قليلة.

كما تسعى الألمانية إيرينا ميكيتينكو لتسجيل أفضل زمن لسيدة تخطت الأربعين من عمرها، حيث تحمل الروسية لودميلا بيتروفا الرقم القياسي العالمي منذ عام 2008 في نيوريوك بساعتين و25 دقيقة و43 ثانية.

وتعد ميكيتينكو (41 عاما) أسرع سيدة ألمانية لمسافة 42.195 كيلومترا مسجلة ساعتين و19 دقيقة و19 ثانية في ماراثون برلين 2008، كما أنها سجلت ساعتين و26 دقيقة و41 ثانية في ماراثون طوكيو في شباط/ فبراير. ولكن الكينية فلورنس كيبلاجات هي المرشحة الأبرز للفوز بالسباق، بعد أن حصدت لقب سباق برلين قبل عامين.

وشددت السلطات من الإجراءات الأمنية في محيط السباق تحسبا لتكرار سيناريو الانفجارات التي صاحبت ماراثون بوسطن في نيسان/ أبريل الماضي، والتي أودت بحياة ثلاثة أشخاص. ومن المقرر مشاركة 41 ألف عداء وعداءة في سباق برلين الذي يقام للمرة الأولى محاطا بسياج.

23