العدالة والتنمية يرشح أردوغان رسميا لرئاسة تركيا

الأربعاء 2014/07/02
أخيرا، كشف رجب طيب أردوغان عن نواياه نحو حكم تركيا

أنقرة- أعلن حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، أمس الثلاثاء، عن أن رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان هو مرشح الحزب لخوض الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في 10 أغسطس المقبل.

وقال محمد علي شاهين مساعد رئيس الحزب الحاكم إن ” حزب العدالة والتنمية رشح رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان لرئاسة الجمهورية".

جاء ذلك خلال اجتماع عقده الحزب في مركز مؤتمرات غرفة تجارة أنقرة بحضور رئيس الحزب وأردوغان وبعدها تقدم الحزب بطلب الترشيح إلى رئيس البرلمان التركي جميل جيجك بشكل رسمي.

وقال أردوغان أمام حشد ضم ألافا من أنصار حزبه في العاصمة إنه “دخل معترك السياسة من أجل الشعب".

وبدا يتهكم على خصومه في الداخل والخارج خلال خطابه قائلا “قالوا إني لا أصلح حتى لإدارة قرية ولا يمكنني أن أكون رئيسا للوزراء لذا لا يمكن انتخابي رئيسا".

وبحسب مراقبين فإن المنافسة على رئاسة تركيا ستكون على أشدها بعد أن كشفت أحزاب المعارضة عن مرشحيها أمام أردوغان من أجل العمل على إزاحته من سدة الحكم التي اعتلاها لأكثر من 12 عاما.

وأوضحوا أن من المرجح أن تذهب الانتخابات إلى الجولة الثانية على الرغم من أن البعض يتوقع فوز أردوغان في الانتخابات من الجولة الأولى بسبب الشعبية الكبرى التي يحظى بها رغم فضيحة الفساد التي ألقى بالمسؤولية عنها على من وصفهم بـ”الخونة والإرهابيين".

وأضافوا أنه وبهذه الخطوة سيعزز أردوغان من سلطاته الواسعة بعد أن كبح خلال فترة حكمه النظام القضائي العلماني وموظفي الحكومة والجيش الذي تمتع سابقا بنفوذ واسع داخل أروقة الدولة.

وكان أردوغان قد بدأ حملته الانتخابية في الخارج قبل شهر تقريبا عندما قام بزيارة مدينة كولونيا الألمانية ومن ثم فرنسا، لكنه لم يعلن بوضوح عن ترشحه لمنصب الرئاسة.

وفي حالة انتخابه فإن رئاسة أردوغان لن تختلف نظريا كثيرا عن المنصب الشرفي الذي شغله الرئيس الحالي عبد الله غول، إلا إذا قام بتحوير على صلاحيات الرئيس.

ولكن نفوذه وحقيقة أنه منتخب شعبيا وليس من خلال البرلمان قد يعطي قراءة من منظور مختلف للدستور الذي يمنحه سلطات أوسع، كما يمكن الطعن دستوريا في حالة ممارسته هذه السلطات لكن هذا سيكون صعبا.

والجدير بالذكر أن حزبا الشعب الجمهوري والحركة القومية تقدما، الأحد الماضي، بطلب ترشيح الأمين العام السابق لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو كمرشح لرئاسة الجمهورية التركية عن الحزبين المعارضين.

5