#العراق_نحو_الأمية در

مغردون يؤكدون أن السياسة الفاشلة في العراق سبب تدهور التعليم وانتشار الأمية.
الاثنين 2019/09/30
يريدون جيلا جاهلا

 بغداد - يغرد العراقيون منذ مدة ضمن  هاشتاغ #العراق_نحو_الأمية على تويتر.

وكان النائب في كتلة “سائرون”، رائد فهمي، أكد أنه يوجد في العراق 8 ملايين أميّ، محذرا من استفحال ظاهرة الأمية في العراق.

وقال فهمي في تغريدة على حسابه:

وقال مغرد:

وأضاف:

وكتب آخر:

وفي العراق تشير تقديرات دولية إلى أن نحو ثلاثين بالمئة من الشباب في العراق هم أميون لا يعرفون الكتابة والقراءة.

ويوجد اليوم نحو عشرة ملايين طالب موزعين على 16 ألف مدرسة فقط في العراق.

وكانت للحروب والأوضاع الاقتصادية التي مرّ بها العراق، بعد الاحتلال الأميركي عام 2003 الدور البارز في تراجع التعليم إلى هذا المستوى الخطير. وقد ساعد هذا الوضع المأساوي الجماعات المسلّحة والمتطرّفين على استهداف الشباب.

وامتلك العراق في سبعينات القرن الماضي نظاما تعليميا كان الأفضل في الشرق الأوسط، بحسب تقارير منظمة الأمم المتحدة للتربية والتعليم (يونسكو)، وقدرت نسبة المسجلين في التعليم الابتدائي حينها ما يقارب 100 بالمئة، وكادت الحكومة تقضي على الأمية بشكل تام. وقال مغرد:

19