العراقيون.. جسور لحروب الغرباء

الولايات المتحدة غير مستعدة للتضحية بجنودها بما يعزز مبررات تواجد قواعدها في العراق، في قاعدة عين الأسد في الأنبار أو في كردستان، لأهداف مراقبة النظام الإيراني وتمدده في الشرق الأوسط.
الأربعاء 2019/03/27
اجتماع رؤساء أركان جيوش العراق وسوريا وإيران خارج التغطية الروسية

في الوقت الذي أعلنت فيه قوات سوريا الديمقراطية السيطرة على آخر جيوب تنظيم داعش عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، فجر ثلاثة من أعضاء التنظيم أنفسهم في قضاء سنجار داخل الحدود العراقية، وتزامن ذلك مع تصويت مجلس النواب على إعادة انتشار القوات العسكرية في محافظة نينوى بعد معلومات استخباراتية متواترة عن نشاط متفاقم يهدد الوضع الأمني بما يستدعي أيضاً ضبط ومراقبة الحدود العراقية المتاخمة لقرية الباغوز السورية، وعلى مستوى تعداد فرقة من القوات النظامية.

الرئيس الأميركي دونالد ترامب رحب بنهاية التنظيم متوعداً بالبقاء في حالة يقظة من تداعيات التطرف. تصريحات دولية متعددة المصادر كان يتوقع منها الإعلان عن نهاية داعش بما يتسق مع الاهتمام العام بالحرب على الإرهاب، لكن ثمة قلق يتنامى بين ثنايا تداول الخبر، لا يُفرط بفقدان الحذر تخوفا من تكيف بقايا التنظيم مع الظروف المستجدة.

بعد دحر التنظيم الإرهابي في مدينة الموصل تسابقت أطراف إقليمية ودولية لتبني أسباب الانتصار إعلاميا، خاصة بعد الخطاب الذي ألقاه رئيس وزراء العراق السابق حيدر العبادي من بين أطلال الموصل ورأى فيه البعض استعجالا وارتباكا أملتهما التأجيلات المستمرة المحكومة بالعمليات والمواجهات المسلحة على الأرض والتي ليس من اشتراطاتها تنفيذ القرار السياسي رغم ما فيه من مكاسب انتخابية، لكن الأمور اتجهت في النهاية لصالح الإرادة الإيرانية في دعم الحشد “الشعبي” بالتركيز على دوره في المعارك وإن كانت أدوارا لها صلة بالإسناد ومهمات التطويق.

إيران وجدت حتى في كلمات الثناء الموجهة إليها مع كل الداعمين في الحرب على التنظيم، بما فيها التحالف الدولي وفي المقدمة منه الولايات المتحدة من قبل رئيس الوزراء، خروجاً على نص الولاء المذهبي، لذلك استأثرت بإعلان الانتصار من جهتها للترويج إلى حشدها الطائفي وزعماء الميليشيات الذين عملوا تحت إمرة قائد فيلق “القدس” في الحرس الثوري قاسم سليماني.

الحسابات مختلفة هذه المرة رغم أن الانتصار على تنظيم داعش في الباغوز السورية أهم وأعمق أثراً في جدوى الحرب على الإرهاب من انتصارات على طريق الاستهداف النهائي لآخر معاقله. رد الفعل الإيراني يمكن تلمسه في قضاء سنجار بما حدث من اشتباكات مع قوات الحماية المحلية التي تستظل بقوات حزب العمال الكردستاني الذي انفتح، بدوره، على قوات سوريا الديمقراطية في مهمات استكمال معالجة بقايا أهداف داعش ومتابعتها.

النظام الإيراني يراقب القضاء على تنظيم داعش في سوريا على يد الأكراد وبالدعم الأميركي انتظارا منه للموقف السوري من الأكراد وليس من هزيمة التنظيم، وما ستأتي به اللقاءات أو المفاوضات الكردية مع النظام السوري والتي سبق وإن عقدت عدة اجتماعات لم تسفر عن تفاهمات تأخذ في حسابها المتغيرات الحاسمة في الشمال السوري خلال السنوات الثماني من كارثة الحرب والتدخلات الدولية وبنادق الإرهاب المستأجرة عند الطلب.

هناك إعداد مسبق لعملية أو عمليات عسكرية مشتركة بين إيران والعراق وسوريا خارج التغطية الروسية، لكن لا تبتعد عنها كثيراً في النتائج ولن تكون تركيا بالضد منها، أولوياتها في سنجار وامتدادها في الأرض السورية باعتبار قوات سوريا الديمقراطية ميليشيات أو فصائل إرهابية ضمن معايير النظام السوري وحلفائه، كما هو حال حزب العمال الكردستاني.

اجتماع رؤساء أركان الجيوش في الدول الثلاث في العاصمة دمشق يؤسس لهذه العمليات بدوافع محاربة تسلل وتنقل الفصائل المسلحة ومنها عناصر داعش. روسيا لم تخف قلقها وعبرت عنه بزيارة وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، إلى دمشق بعد الاجتماع الثلاثي. البيانات الأهم في صراع المنطقة هي تلك الصادرة عن الولايات المتحدة الأميركية والتي تتحدث عن إبقاء 400 عسكري أميركي فقط في سوريا كقوة تدريب ومعلومات واتصال، أي أن الولايات المتحدة لم تدفع بجندي أميركي واحد في ساحة القتال ضد الجيب الأخير لمقاتلي التنظيم، بمعنى أن قوات سوريا الديمقراطية قاتلت تحت مظلة الإنابة بالحرب لتحقيق هدف دولي يتعلق بالحرب العالمية على الإرهاب وبخسائر إجمالية طيلة سنوات الحرب الماضية تقدر بـ11 ألف مقاتل.

الولايات المتحدة، كما يبدو، غير مستعدة للتضحية بجنودها بما يعزز مبررات تواجد قواعدها في العراق، إن في قاعدة عين الأسد في الأنبار أو في إقليم كردستان، لأهداف مراقبة النظام الإيراني وتمدده في الشرق الأوسط. تأكد ذلك خلال الحرب على تنظيم الدولة في الموصل، فالدماء كانت عراقية صرفة ومن كافة الصنوف أو العناوين القتالية بما فيها قوات البيشمركة أو قوات الحشد، أما المهمات العسكرية لقوات التحالف فقد اقتصرت على الإسناد وتحليل المعلومات والرصد بالأقمار الصناعية وسلاح الجو البعيد عن متناول المضادات الأرضية للتنظيم.

ماذا عن المهمات الأميركية المقبلة في العراق بعد أن وضع وزير الخارجية مايك بومبيو في زيارته الأخيرة للمنطقة تنظيمات القاعدة وداعش وإيران ضمن قائمة الإرهاب التي تهدد الأمن في العالم؟ من سينوب عن القوات الأميركية في مواجهة إرهاب ميليشيات الحرس الثوري في العراق؟

في سوريا الخيار الكردي لنيل الحقوق الإنسانية والتاريخية في جغرافيا الشمال السوري وفرّ للقوات الأميركية من ينوب عنها في حمل السلاح. في العراق الخيارات الكردية تستحق كذلك فصولاً من تجاذبات السياسة والدم والنفط على امتداد التواصل الكردي بين العراق وسوريا وإن تخللتها مساحة خاصة من العلاقة بين إيران والاتحاد الوطني الكردستاني بما يمكن أن تشكله كورقة ضغط على توجهات الإقليم في العلاقة مع الولايات المتحدة، أو في علاقة الإقليم مع فصائل الحشد الميليشياوي الذي تتطاير أوراقه في الموصل بعد انكشاف سطوته الأمنية والاقتصادية حتى على القوات النظامية في نهاية حتمية ومتوقعة لاستقواء أحزاب السلطة بسلاح المشروع الطائفي على حساب سلاح الدولة.

الحرب بالإنابة عن النظام الإيراني، ماذا يقابلها غير الحرب بالإنابة عن الولايات المتحدة؟ المنطق يهيئ لنا قراءة خارطة الدم المقبلة في العراق إذا ما أخذنا بعين الاعتبار حقيقة ما يجري من حصار لهوية الوطن واختصارها بحدود المحافظات والأديان والقوميات والمذاهب ومزادات الكوارث المتلاحقة.

9