العراقيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية

الثلاثاء 2014/04/29
أكثر من 20 مليون عراقي يتوجهون للاداء بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية

بغداد - من المقرر أن يدلي أكثر من 20 مليون ناخب عراقي بأصواتهم في الانتخابات العامة المقررة في البلاد الاربعاء في ثالث عملية انتخابية برلمانية تشهدها العراق منذ الاطاحة بالرئيس صدام حسين في عام 2003.

ويتنافس في الانتخابات 9032 مرشحا، بينهم 2607 من النساء و6425 من الرجال لانتخاب برلمان عراقي جديد يضم 328 مقعدا هو الاكبر في تاريخ الدولة العراقية التي تشكلت عام 1921.

وهيأت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات 8075 مركزا انتخابيا تضم 48 ألفا و852 محطة انتخابية في أنحاء البلاد لاستقبال الناخبين، بداية من الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي (0400 بتوقيت جرينتش) وحتى السادسة مساء، كما اعتمدت المفوضية عشرات الآلاف من المراقبين الدوليين والمحليين والاعلاميين من داخل وخارج العراق لاعطاء الشفافية لسير عملية الاقتراع.

وساد الصمت الانتخابي منذ ساعات الصباح الاولى ليوم الثلاثاء، وبدأت السلطات العراقية تطبيق إجراءات أمنية مشددة، ونشر عشرات الالاف من قوات الجيش والشرطة والاجهزة الامنية في الشوارع وفي الطرق المؤدية الى مراكز الاقتراع لتأمين العملية الانتخابية.

وأعلنت قيادة عمليات بغداد إغلاق مداخل العاصمة ومخارجها وفرض إجراءات حظر التجوال ابتداء من مساء الثلاثاء استعدادا للانتخابات، فيما قررت الحكومة العراقية تعطيل الدوام الرسمي في جميع المؤسسات الحكومية لمدة اسبوع لتسهيل اجراءات عملية الاقتراع .

وأعلنت سلطة الطيران المدني العراقي إغلاق المطارات حتى انتهاء عملية التصويت بناء على طلب من الحكومة العراقية.

وتعمل السلطات العراقية على تامين سير العملية الانتخابية خصوصا بعد العمليات الانتحارية التي استهدفت مركز اقتراع في يوم الانتخاب الخاص بالقوات المسلحة، فضلا عن عديد التفجيرات الأخرى التي استهدفت أماكن عدة مكن البلاد، فقد قتل 15 شخصا بينهم ست نساء واصيب 20 بجروح في انفجار عبوتين ناسفتين الثلاثاء داخل سوق شعبي في منطقة السعدية في شرق العراق، بحسب حصيلة جديدة من مصادر امنية وطبية.

عمليات انتحارية تستهدف مدنيين وتخلف قتلى وجرحى

وقال ضابط برتبة عقيد في الشرطة ان "15 شخصا بينهم ست نساء قتلوا واصيب 20 بجروح جراء انفجار عبوتين ناسفتين في سوق شعبي في منطقة السعدية" التابعة لقضاء خانقين على بعد 175 كلم شمال شرق بغداد.

ووقع الهجوم في هذه المنطقة التي تسكنها غالبية من العرب بعد يوم من مقتل 30 شخصا واصابة 50 بجروح في تفجير انتحاري في قضاء خانقين، المتنازع عليه بين العرب والاكراد.

كما قتل شخصان وأصيب خمسة بجروح نتيجة سقوط قذائف هاون الثلاثاء على مدينة الفلوجة في محافظة الانبار بغرب العراق.

وقال المتحدث باسم مستشفى الفلوجة العام أحمد الشامي لموقع (السومرية نيوز)، إن "مستشفى الفلوجة العام استقبل، اليوم، جثتي شخصين وخمسة مصابين تعرضوا جميعهم لقصف بقذائف هاون على منازلهم في مناطق متفرقة من المدينة".

وكانت محافظة الأنبار ومركزها الرمادي (110 كم غرب العاصمة بغداد) شهدت، اليوم مقتل انتحاري يقود سيارة مفخخة بنيران قوة عسكرية عند محاولته استهداف مركز انتخابي بغرب المحافظة.

1