العراق أولا.. بدل المذهب أولا؟

الأحد 2014/08/17

يشهد العراق تطوّرات متلاحقة تفرض الحذر الشديد على كلّ من يسعى إلى فكّ ألغازها. من بين هذه التطورات تنحّي نوري المالكي الذي كان يعتقد أنّه سيكون قادرا على البقاء في موقع رئيس الوزراء لولاية ثالثة.

قبل كلّ شيء كان طبيعيا أن يتنحّى نوري المالكي عن إصراره على البقاء في موقعه، خصوصا بعدما تخلّت إيران عنه من منطلق أنّ وجوده في هذا الموقع يضرّ مصالحها لا أكثر. إيران لا تؤمن سوى بما تفرضه مصالحها. أمّا المالكي، فهو مجرّد تفصيل في خضمّ تلك المصالح، خصوصا أنّها تمتلك خيارات كثيرة غيره.

ما ليس طبيعيا أن يصر الرجل على أنّه حقّق إنجازات كبيرة منذ تولى الموقع الأهمّ في العراق قبل ثماني سنوات. في مقدّم ما أصرّ عليه المالكي إخراجه “القوّات الأجنبية” من العراق. تحدّث عن أن مجموع تلك القوّات كان يزيد على مئة ألف عسكري. لم يلفظ كلمة أميركي، ربّما أراد الحفاظ على خط العودة مع واشنطن…

هل إخراج “القوّات الأجنبية” إنجاز يفتخر به سياسي عراقي يعرف أنّه لولا هذه القوّات، أي القوّات الأميركية تحديدا، لما كان هو نفسه في السلطة في يوم من الأيّام، ولما كان صدّام حسين ونظامه العائلي ـ البعثي رحلا بالطريقة التي رحلا بها؟

رحل صدّام ونظامه كي يخلفهما نظام أفضل من الناحية النظرية فقط، لكنّه أسوأ بكثير على الصعيد العملي. هذا على الأقلّ ما يؤكّده الواقع وتؤكّده صورة المالكي وهو يلقي خطاب التنحّي في مشهد لا يعكس إلاّ مدى الإصرار على تغليب الرؤية المذهبية على كلّ ما عداها في عراق الغد. هل يمكن بناء دول فيها تعدّد عرقي ومذهبي وطائفي على نظام لا يؤمن سوى بالمذهبية من جهة والرضوخ لإيران من جهة أخرى؟

يمكن أن يدوم هذا الأمر لفترة ما. ولكن في المدى الطويل، يمكن اعتبار الاعتماد على المذهبية وعلى إيران، بمثابة الصيغة الأفضل لتقسيم البلد وتفتيته وإدخاله في حروب داخلية لا يمكن أن تؤدّي سوى إلى كوارث تتجاوز حدوده في كلّ الاتجاهات، بما في ذلك إيران نفسها.

لدى التعاطي مع الخطاب الوداعي للمالكي، يفترض النظر إلى ما هو أبعد من النصّ، خصوصا أنّ تنحّي الرجل جاء بعد تشابك لعوامل عدّة جعلت إيران تضحّي به حفاظا على مصالحها. ما حصل في العراق شبيه بما حصل في لبنان حيث اضطرت إيران في مرحلة معيّنة، قبل نحو خمسة عشر شهرا تقريبا، إلى التضحية بالحكومة التي فرضتها برئاسة نجيب ميقاتي الشخصية السنّية الآتية من طرابلس. كانت تلك الحكومة حكومة “حزب الله” الذي استبعد أيّ سنّي يمتلك صفة تمثيلية واختزل مسيحيي لبنان بوزراء تابعين للنائب ميشال عون الذي ليس، في نهاية المطاف، سوى أداة عند الحزب الإيراني.

قبلت إيران بالرئيس تمّام سلام على رأس الحكومة وقبلت بمشاركة “تيّار المستقبل” فيها بشكل قوي إلى حدّ ما، إذ تولّى النائب السنّي البيروتي نهاد المشنوق حقيبة الداخلية والمدير العام السابق لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي العدل.

أرادت إيران عبر قبولها بحكومة تمّام سلام، المعروف باعتداله وتمسّكه بلبنان الحرّ، تحييد سنّة لبنان إلى حدّ كبير. قبلت عمليا بحكومة يصفها الرئيس سعد الحريري عن حقّ بأنّها حكومة “ربط نزاع″ من أجل خدمة مصالحها، خصوصا في سوريا. أبقت لبنان من دون رئيس للجمهورية كي تؤكّد أنّها ما زالت اللاعب الأساسي في “الساحة” اللبنانية. كان هدفها إراحة “حزب الله” في الداخل اللبناني من أجل تمكينه من الانصراف إلى مهمّته الجديدة المتمثّلة في القتال في سوريا دعما لنظام طائفي أقلّويّ مرفوض كلّيا من شعبه، بأكثريته الساحقة.

بالنسبة إلى إيران، يظلّ العراق أهمّ من لبنان. من دون العراق، لن تتمكّن إيران من لعب الدور الذي تطمح إليه على الصعيد الإقليمي. لن تتمكّن حتّى من دعم النظام السوري، الذي أصبح في جيبها، بالطريقة التي تريدها. ففي الفترة الأخيرة لعب الدعم العراقي للنظام السوري، وهو دعم بالرجال والمال والسلاح على كلّ المستويات، دورا حاسما في تمكين هذا النظام من الاستمرار في ذبح شعبه.

هل يمكن القول إنّ الإدارة الأميركية وقعت مرّة أخرى في فخّ إيراني؟ ثمّة مؤشر إلى ذلك. فمثلما أن إيران استخدمت القوات الأميركية من أجل السيطرة على العراق، نراها الآن تستعين بسلاح الجو الأميركي لضرب تنظيم إرهابي متخلّف اسمه “داعش” خدمة لمآربها العراقية.

لم تسأل الإدارة الأميركية عن طبيعة “داعش”. لماذا لم تتحرّك عندما هدّد “داعش” مسيحيي العراق وقبل ذلك السوريين أنفسهم، بما في ذلك المعارضة الوطنية و”الجيش الحر”؟

من أجل أن يتغيّر شيء ما في العراق، ليس كافيا إزاحة المالكي وحلول الدكتور حيدر العبادي مكانه. صحيح أنّ العبادي شخصية مختلفة نظرا إلى أنّه ابن بغداد في الأصل واحتك بالغرب الذي عاش فيه ولم يكن من إنتاج الأجهزة السورية والإيرانية كغيره من بعض السياسيين العراقيين، لكنّ الصحيح أيضا أن رئيس الوزراء العراقي الجديد ينتمي إلى “حزب الدعوة الإسلامية” وهو حزب نوري المالكي. هذا الحزب المذهبي القحّ يعتبر النسخة الشيعية لتنظيم الإخوان المسلمين السنّي.

سيكون المحكّ سلوك العبادي في الأيام القليلة المقبلة والشكل الذي ستكون عليه حكومته. كلّ ما عدا ذلك سيثير مخاوف من أن التغيير لم يكن سوى تغيير من داخل البيت الواحد لا يمس بالذهنية السائدة منذ العام 2006 تاريخ تولي نوري المالكي رئاسة الوزراء…

من هذا المنطلق، ومن السابق لأوانه الحديث عن تغيير في العراق. التغيير يكون في الذهنية وفي المشاركة الحقيقية في السلطة وفي كيفية التعاطي مع المكوّن الكردي. التغيير يكون في التخلص من عقدة التمسّك بالسلطة إلى ما لا نهاية. هل يقبل العبادي أن يكون شعاره العراق أوّلا، بدل المذهب أوّلا، حتّى يستحقّ كل الترحيب الدولي والعربي والأميركي والأوروبي الذي لقيه…أم كلّ ما في الأمر مناورة إيرانية جديدة تفاديا لاعتراف طهران بأنّ العراق، أقلّه كلّ العراق، لم يكن ولن يكون يوما لقمة سائغة؟

3