العراق المكتوي بالعنف يرحّل آمال الاستقرار إلى انتخابات الربيع القادم

الأربعاء 2013/11/06
خلافات حادة داخل البرلمان قبيل اقرار القانون الانتخابي

بغداد- قطع العراق خطوة باتجاه إنجاز الاستحقاق الانتخابي الذي يعتبر مفصليا في موعده خلال الربيع القادم، وذلك بتوصل مجلس النواب إلى إقرار قانون للانتخابات بعد خلافات كبيرة بين الكتل السياسية أخرت إقراره وكادت تلغيه.

وبانتظار الاستحقاق الانتخابي الذي تعلق عليه آمال بإحداث تغيير سلمي في السلطة التي تقبع على رأسها حكومة تتهم بالفشل على كل الصعد، سيظل على العراق مواجهة موجة العنف الدموي التي تعصف يوميا بأرواح الكثير من أبنائه.

وتعبيرا عن أهمية خطوة وضع قانون للانتخابات هنأ الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق نيكولاي ملادينوف مجلس النواب العراقي لإقراره القانون.

وقال ملادينوف في بيان صحفي «تحيي الأمم المتحدة الجهود الدؤوبة لرئاسة المجلس وقادة الكتل السياسية في سبيل التوصل إلى اتفاق بشأن مشروع قانون الانتخابات الذي أقره مجلس النواب.. لقد عمل القادة السياسيون بجد وبروح من التوافق والتي هي الركيزة الأساسية لمستقبل العراق».

وأضاف «أدعو جميع الأطراف إلى العمل على ضمان توفير بيئة مستقرة وآمنة تجرى فيها الانتخابات وفق الموعد المقرر لها» .

وقال إن البعثة الأممية ستواصل دعمها للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات في الوقت الراهن ومستقبلا في سبيل ضمان إجراء الانتخابات في 30 أبريل 2014، وفقا للقانون العراقي والمعايير الدولية.

ويربط أغلب المراقبين بين تلك الانتخابات وأمل تحقيق الاستقرار في بلد يواجه موجة عنف تكاد ترتقي إلى مرتبة حرب أهلية.

وقد تواصل الوضع الأمني مترديا أمس في العراق، حيث قتل ثمانية أشخاص على الأقل غالبيتهم من قوات الأمن في سلسلة هجمات استهدفتهم في مناطق متفرقة في العراق، بحسب مصادر أمنية وأخرى طبية عراقية.

وشهدت مدينة الموصل في شمال العراق قتل أربعة من قوات الأمن في ثلاثة هجمات متفرقة حسب المصادر الامنية. واوضح نقيب في شرطة المدينة ان «جنديين قتلا واصيب اثنان آخران بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في حي القيارة جنوب المدينة».

وفي هجومين منفصلين قتل اثنان من عناصر الشرطة أحدهما كان في إجازة شرق مدينة الموصل.

وتشهد الموصل وهي ثاني أكبر مدن العراق أعمال عنف يومية تستهدف بالخصوص قوات الأمن العراقية.

وفي مدينة بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد) قتل رئيس صحوة العظيم ونجله بإطلاق نار استهدف سيارتهما في منطقة الناحية التي تبعد نحو 150 كلم شمال بغداد.

وفي كركوك (255 كلم شمال بغداد) قتل مدني وأصيب خمسة آخرون بانفجار سيارة وقع قرب مقر قناة تركمانية، بحسب عقيد في الشرطة العراقية.

3