العراق: انطلاق عملية لتحرير مركز الكرمة بمشاركة الجيش والعشائر

الخميس 2016/03/03
قوات الجيش وأبناء العشائر تمكنوا من تفجير عجلات مفخخة يقودها انتحاريون

بغداد- أعلن آمر لواء مقاتلي عشائر الكرمة بالأنبار العقيد جمعة فزع الجميلي الخميس انطلاق عملية تحرير مركز الكرمة بمشاركة الجيش وأبناء العشائر.

وقال إن "عملية عسكرية واسعة النطاق انطلقت صباح الخميس لتحرير مركز مدينة الكرمة، من تنظيم داعش"، مبينا أن "العملية تجري بمشاركة الجيش من الفرقتين الأولى والسادسة وأبناء العشائر".

وأضاف الجميلي أن "قوات الجيش وأبناء العشائر تمكنوا من تفجير ثلاث عجلات مفخخة لداعش يقودها انتحاريون وقتل انتحاريين اثنين يرتديان أحزمة ناسفة"، لافتا إلى أن "تقدم قوات الجيش والعشائر يسير بشكل بطيء لوجود العبوات الناسفة والعجلات المفخخة للتنظيم".

وتسيطر القوات الأمنية والعشائر على 70% من قضاء الكرمة، فيما تستمر العمليات العسكرية لاستعادة مركز المدينة وطرد تنظيم داعش منه. وتعرض التنظيم لخسائر جديدة في مناطق سيطرته بغرب العراق وذلك مع سعي القوات العراقية إلى تحرير المناطق التي يسيطر عليها.

كما تستمر المعارك لليوم الثالث على التوالي غربي محافظة صلاح الدين ابتداء من غربي سامراء الى غربي بيجي مرورا بتكريت. وأحرزت القوات العراقية المشتركة تقدما كبيرا في جميع القواطع وسط مقاومة متقطعة من جانب عناصر داعش الذين فروا باتجاه بحيرة الثرثار التي تفصل محافظة صلاح الدين عن محافظة الانبار.

وقال مصدر في الشرطة الاتحادية الخميس إن" قوات عراقية قتلت في المعارك أكثر من 50 داعشيا واستولت على اسلحة ومعدات متنوعة فيما تم تفجير 30 سيارة مفخخة تركها عناصر داعش أو حاولوا التعرض بها للقوات المهاجمة، موضحا ان التفجير تم بواسطة الطائرات و منظومة صواريخ الكورنيت .

من جهته قال قائد عمليات سامراء اللواء جعفر الزهيري إن" القوات تمكنت من الوصول الى مشارف بحيرة الثرثار من الجهة الشمالية ورفعت العلم العراقي عليها"، مؤكدا انه تم قطع طريق الامداد لعناصر داعش في محافظة صلاح الدين والذي يصلهم من محافظة تينوى .

وأضاف الزهيري أن" القوات تتقدم بصورة مرضية في المحاور الغربية لتكريت وسامراء وانها تسير بصورة أسرع من المخطط لها بسبب انهيار دفاعات داعش وروحهم المعنوية ".

1