العراق: تطهير الصحراء الغربية في إطار عملية جديدة لملاحقة الجهاديين

الجمعة 2017/12/08
فرار بعض عناصر بداعش باتجاه الأراضي السورية

بغداد- أفادت مصادر أمنية وعسكرية عراقية الجمعة ان القوات العراقية تمكنت من تحرير عدد من القرى في صحراء بادية الجزيرة، بين مدينتي الانبار ونينوى باتجاه الحدود العراقية-السورية أقصى غربي العراق.

وقد استأنفت القوات العراقية الجمعة عملياتها العسكرية في إطار المرحلة الثانية من تطهير الصحراء الغربية للبلاد من فلول تنظيم الدولة الإسلامية، فيما يستعد رئيس الوزراء حيدر العبادي لإعلان "تحرير" كامل التراب العراقي.

وأعلن قائد عمليات تطهير الجزيرة وأعالي الفرات الفريق الركن عبدالأمير رشيد يارالله في بيان أن الجيش وقوات الحشد الشعبي "شرعت بعملية واسعة لتطهير مناطق الجزيرة بين نينوى والأنبار ضمن المرحلة الثانية" من العمليات.

وتمكنت القوات بجميع صنوفها من التوغل بعمق الصحراء وتحرير قرى، حلوة وام القصب ودحم واطميخات والخرفان والاقتراب من مجمع الصكار، غربي مدينة الموصل.

وأوضحت مصادر أمنية "أن قوات من الحشد الشعبي وصلت إلى مفخر \'توصين\' على الحدود العراقية السورية، وقامت بتفجير سيارة مفخخة قرب الشريط الحدودي، فيما رصدت القوات العراقية فرار عناصر بداعش باتجاه الأراضي السورية".

وتهدف هذه العملية إلى التقاء القوات في الصحراء بين محافظة نينوى الشمالية ومحافظة الأنبار الغربية، في طريق يمتد نحو مئتي كيلومتر مربع بموازاة الحدود مع سوريا.

من جهتها، أكدت فصائل الحشد الشعبي انطلاق العمليات "لاستكمال تحرير بادية الجزيرة الرابطة بين الموصل والأنبار وصولا إلى الحدود السورية".

وفي 27 نوفمبر، أعلن المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول أن القوات العراقية "طهرت خمسين في المئة من الصحراء البالغة مساحتها الكلية 29 الف كيلومتر مربع".

والخميس، توقع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن تعلن الحكومة العراقية "التحرير الكامل" للبلاد من تنظيم الدولة الإسلامية بحلول منتصف الشهر.

وقال ماكرون "حتى لو أن جهودا كبرى ستتواصل من أجل النهوض بالبلاد ونزع الاسلحة والألغام فيها، سيتم تحرير (البلد) قبل نهاية السنة وآمل بأن ارى في الأشهر المقبلة انتصارا عسكريا في المنطقة العراقية السورية".

وأعلنت روسيا الخميس أن الأراضي السورية "تحررت بالكامل" من تنظيم الدولة اللاسلامية رغم أنه ما زال يسيطر على عدد من الجيوب في البلاد.

وكان رئيس الوزراء العراقي أعلن نهاية الشهر الماضي عن انتهاء وجود داعش عسكريا في العراق.

يذكر أن العراق اطلق حملة تطهير البلاد من داعش في شهر اكتوبر عام 2016، والتي استهلها بتحرير مدينة الموصل.

وفي جانب آخر، صرح ضابط عراقي الجمعة ان 112 أسرة نازحة عادت إلى منازلها بعد إتمام الإجراءات الأمنية، والتحقق من "مستمسكاتهم" في قضاء عانه التابع لمحافظة الانبار 118.

وذكر العقيد جمعة الخليفاوي مدير شرطة قضاء عانه في بيان أن "112 أسرة نازحة تمكنت من العودة إلى منازلها في مركز مدينة عانه غربي الأنبار، بعد تدقيق معلوماتها الأمنية من قبل قيادة عمليات الجزيرة والشرطة في عانه".

وتسعى السلطات العراقية إلى إعادة العوائل النازحة إلى منازلها في المناطق المحررة، بعد اتمام إزالة جميع العبوات والالغام والتحقق من خلو المنازل والشوارع منها، إضافة إلى التحقق من مستمسكات العوائل خشية تسرب عناصر داعش بينهم.

1