العراق: جهود حثيثة لتأمين عودة النازحين إلى ديارهم

الجيش العراقي يلاحق فلول داعش ويتمكن من تدمير أوكار للإرهابيين وتجهيزاتهم في جزيرة الموصل والصحراء.
الأحد 2020/08/09
جاهزية متواصلة للقضاء على الإرهاب

بغداد - أكد الجيش العراقي استمرار القطاعات العسكرية بتنفيذ عمليات لمطاردة بقايا  تنظيم داعش في وقت تبذل فيه جهود حثيثة لإعادة النازحين لديارهم.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية (واع) الاحد عن قائد عمليات غرب نينوى في العراق اللواء الركن جبار الطائي قوله إن "قيادة عمليات غرب نينوى تنفذ بين فترة وأخرى ،وبناءً على معلومات استخبارية، عمليات تعرضية ضد بقايا عصابات داعش الإرهابية في جزيرة الموصل والصحراء".

وأضاف أن "قيادة عمليات غرب نينوى عندما تتسلم معلومات استخبارية تقوم بدراستها وتحليلها لكي يتم التعرف على أماكن تواجد العدو وفاعليته، بعدها يتم  الاستعداد لتنفيذ عملية تعرضية لمطاردة العصابات الإرهابية، وتدمير ممتلكاتها والمؤن التي تستخدمها".

وأشار إلى أن القطعات العسكرية ضمن قيادة عمليات غرب نينوى شنت قبل أيام وبإسناد جوي من طيران الجيش والطيران الاستطلاعي، عمليات ضد عصابات داعش الإرهابية ،تمكنت من خلالها تدمير أوكار للإرهابيين وتجهيزاتهم، مؤكداً استمرار العمليات العسكرية  للقضاء على بقايا داعش.

ولفت الطائي إلى أن قيادة عمليات غرب نينوى تبذل جهوداً حثيثة من أجل إعادة النازحين إلى ديارهم، مبيناً أن هناك آلية لإعادة المواطنين من خلال تقديم طلب إلى القيادة يطلبون فيها رغبتهم بالعودة، بعدها تقوم القيادة بإجراءات التدقيق الأمني وتفتيش منازل المواطنين لضمان خلوها من الألغام أو الأجسام الغريبة.

وأوضح أنه بعد التأكد من سلامة الموقف الأمني للمواطنين ،يمكن بعد ذلك إعطائهم الإذن بالعودة إلى ديارهم.

وكان رئيس الحكومة العراقية والقائد العام للقوات المسلحة العراقية مصطفى الكاظمي قد أعلن أن القوات العراقية مقبلة على جولة نهائية لاجتثاث تنظيم داعش.

وخلال الأشهر الأخيرة، زادت وتيرة هجمات مسلحين يشتبه بأنهم من تنظيم "داعش"، لا سيما في المنطقة بين كركوك وصلاح الدين (شمال) وديالى (شرق)، المعروفة باسم "مثلث الموت".

وفي 2017، أعلن العراق تحقيق النصر على "داعش" باستعادة كامل أراضيه التي كانت تقدر بنحو ثلث مساحة البلاد اجتاحها التنظيم صيف 2014.

إلا أن التنظيم الإرهابي لا يزال يحتفظ بخلايا نائمة في مناطق واسعة بالعراق، ويشن هجمات بين فترات متباينة في عدة محافظات في محاولة منه لإرساء قواعد التنظيم من جديد بعد الخسائر الكبيرة التي مني بها والتي انتهت بانهيار قواعده في كل من سوريا والعراق وتصفية كبار قادته.

والشهر الماضي أعادت القوات العراقية توجيه جهودها لمواجهة تنظيم داعش الذي سجّل خلال الفترة القريبة الماضية عودة قوية إلى النشاط على الأراضي العراقية من خلال تكثيفه لعملياته في عدد من المناطق بشمال العراق وغربه.