العراق والهند يوقعان اتفاقات واسعة في مجال الطاقة

الاثنين 2013/08/26
اتفاقات لتلبية حاجة الهند المتنامية

نيودلهي- شهد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ونظيره الهندي مانموهان سينغ توقيع اتفاق تعاون في مجال الطاقة بين البلدين في العاصمة الهندية نيودلهي.

وأبدت شركات طاقة هندية اهتماما بمشاريع التنقيب عن النفط العراقي وتكريره وربما تفضي زيارة المالكي التي استمرت أربعة أيام إلى إبرام بعض الاتفاقات الأولية المتعلقة بضخ استثمارات هندية في العراق.

وقال المالكي انه مع تنفيذ القوانين الجديدة يمكن للعراق ان يقدم للشركات بيئة آمنة وحماية ومساعدة. وقال المالكي ان البيئة الجديدة في العراق تشجع على التعاون والاستثمار للقطاعين العام والخاص.

ومن المتوقع ان تساعد زيارة المالكي للهند التي تستغرق اربعة ايام العراق على بيع المزيد من النفط الخام للهند. وكان العراق أكبر مورد للهند في يونيو حزيران متفوقا على السعودية. وتراجعت واردات نيودلهي من النفط الإيراني بسبب العقوبات المفروضة على طهران بعد أن كانت ثاني أكبر مورد للهند.

وتراجعت واردات الهند من الخام الإيراني إلى أقل من النصف مقارنة بها قبل عام لتصل إلى 140800 برميل يوميا في يونيو حزيران وصارت شركة ايسار أويل الشركة الهندية الوحيدة التي ما زالت تستورد النفط من الجمهورية الإسلامية الخاضعة لعقوبات. ورحب سينغ بالاتفاق وقال ان الهند تتطلع الى تطوير شراكة استراتيجية بين البلدين في مجال الطاقة.

وقال "اتفقنا على أن علاقتنا التجارية في مجال الطاقة يجب ان تتحول الى شراكة استراتيجية بما في ذلك مشروعات مشتركة في استشكاف النفط والمجمعات البتروكيماوية ومصانع الاسمدة. مذكرة التفاهم بين الحكومتين في مجال الطاقة ستوفر اطارا بالغ القوة لمزيد من تنويع التعاون في هذا المجال ونتطلع الى احراز تقدم ملموس في المستقبل القريب." كما جرى توقيع ثلاثة اتفاقات اخرى تخص ادارة موارد المياه وتدريب الدبلوماسيين والتشاور بين وزارتي الخارجية.


مدفوعات بالروبية المتداعية


على صعيد آخر قال وزير التجارة الهندي إن الحكومة بحثت مع العراق امكانية تسوية مدفوعات التجارة بالروبية الهندية في خطوة ستساعد على تحقيق الاستقرار للعملة المضطربة.

ويقول محللون أن ذلك قد يكبد العراق خسائر كبيرة بسبب استمرار تراجع الروبية التي فقدت نحو 20 بالمئة من قيمتها منذ أبريل الماضي وأكثر من 70 بالمئة من قيمتها منذ عام 2008. وقال أناند شارما وزير التجارة للصحفيين ردا على سؤال عما إذا كانت الهند تدرس الدفع بالروبية للعراق "نعم. سنبحث كيفية استخدام عملتينا المحليتين."

وتقود الروبية تراجع العملات في الأسواق الناشئة وسط مخاوف من ارتفاع تكاليف الاقتراض ونقص المعروض من النقود الرخيصة من الولايات المتحدة.

11