العراق يحصد جائزة الأسبوع الثالث من مسابقة "صور من المنزل"

مصوران عراقيان يتلاعبان بالضوء ويصوران براءة الأطفال ببراعة.
الخميس 2020/05/07
"عصفوري" ألفة وتناغم

احتفاء بإبداعات الجمهور، وحرصا منه على منح عشّاق التصوير فرصة مثالية للتعبير عن إبداعاتهم خلال فترة التزامهم بالبقاء في المنازل، أطلق المهرجان الدولي للتصوير “اكسبوجر”، الذي يشرف على تنظيمه المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، المسابقة العالمية “صور من المنزل”، اعتبارا من شهر أبريل الماضي، مستهدفا تطوير الإبداع الفني في الإمارات وخارجها، وتتواصل المسابقة في أسبوعها الثالث الذي كانت جوائزه عراقية.

الشارقة – حاز المصور العراقي أحمد لازم على المركز الأول في مسابقة “صور من المنزل”، التي ينظمها المهرجان الدولي للتصوير “إكسبوجر”، في أسبوعها الثالث، عن لقطته التي حملت عنوان “عصفوري”.

وحل في المركز الثاني من المسابقة، التي جاءت تماشيا مع حالة الحجر الصحي توقيا من فايروس كورونا، للمصور العراقي أيضا سعد الحمادي، عن صورته “فانوس رمضان”.

فائزان عراقيان

أبدع صاحب المركز الأول الذي حظي بجائزة قيمتها 1000 دولار في التقاطه للصورة، حيث استطاع أن يوظّف الإضاءة وعمق المجال المرئي لتكون عنصرا فاعلا في الصورة، وتجذب أنظار المشاهدين لمشاعر الطفل وانفعالاته، كما برع في جعل العصفور لاعبا أساسيا في التكوين، ونجح في إظهار العلاقة الودّية التي تجمعهما من خلال توثيق نظراتهما التي سارت بنفس الاتجاه.

وبيّنت الصورة الثانية التي فاز صاحبها بجائزة قيمتها 750 دولارا، مكانة شهر رمضان الكريم وحضوره الاستثنائي في هذه الظروف، حيث استطاع المصوّر أن يُبرز من خلال لقطته مشاعر الوحدة والعزلة التي يبديها الطفل ممسكا فانوسه في إشارة إلى قدوم شهر رمضان ليضيء العزلة، ويعزز الأمل والطمأنينة لدى العائلات الصغيرة التي حالت الظروف الاحترازية دون الالتقاء مع الأقرباء والأسر الأخرى.

وكانت لجنة التحكيم قد أثنت على موهبة المصورين، وقدرتهما على توليف المساحة لصالح العناصر المرئية والاستفادة المثلى من معدلات الضوء وتوظيف لغة الجسد في شرح مضامين الصور وغايتها، كما أشادت بالأفكار التي حملتها اللقطات ومدى عمقها وانسجامها مع الواقع الذي تعيشه جميع الأسر في ظلّ ظروف الحجر الصحي وحلول شهر رمضان.

لجنة التحكيم أثنت على موهبة المصورين العراقيين وقدرتهما على توليف المساحة لصالح العناصر المرئية والاستفادة من الضوء

ولا يشترط للراغبين في المشاركة استخدام نوعية محددة من الكاميرات، إذ تتيح لهم المسابقة استخدام المتوفر لديهم منها، مع ضرورة أن تكون الصور المشاركة قد التقطت أثناء فترة الحجر المنزلي، ويمكن تحميل الصور تكون بصيغة JPG على الموقع الإلكتروني للمسابقة.

وتفتح المسابقة المجال أمام المشاركين للتقدّم بأكثر من صورة واحدة، شريطة أن يتم تقديم الصورة بفارق 24 ساعة عن آخر صورة شارك بها، حيث تقوم اللجنة المتخصصة بفرز وتقييم الصور، وفق معايير تعتمد مناهج محترفة في فضاء التصوير.

وخصصت المسابقة عددا من الجوائز المالية للفائزين بالمركزين الأول والثاني، بواقع 1000 دولار أميركي لصاحب المركز الأول، و750 دولارا لصاحب المركز الثاني، حيث تم التواصل مع الفائزين عبر البريد الإلكتروني، بالإضافة إلى أن اللجنة المنظمة تقوم بنشر الصور الفائزة على صفحة Stay Home على الموقع الإلكتروني لإكسبوجر، وحسابه الخاص على مواقع التواصل الاجتماعي.

تعزيز الإبداع

"فانوس رمضان" لعبة الضوء والعزلة
"فانوس رمضان" لعبة الضوء والعزلة

تسعى المسابقة “صور من المنزل” إلى تعزيز لغة الإبداع لدى الأفراد في مختلف أنحاء العالم، من خلال بحثها عن المصورين الموهوبين، وتشجيع الجميع على المشاركة، واستغلال الأوقات المتاحة التي فرضتها الظروف الراهنة في تطوير ثقافة الإبداع، وتوثيق التفاصيل اليومية من داخل المنزل، عبر الدخول إلى عالم التصوير الفوتوغرافي في ظل التدابير الاحترازية للحد من انتشار فايروس كورونا المستجد (كوفيد – 19).

وفي أسبوعها الأول كان المركز الأول للجائزة من نصيب الجزائرية فاطمة زهرة حميسي فيما نالت حنان رجب من البحرين جائزة المركز الثاني.

وتجسد المصورة الحائزة على المركز الأول من خلال صورتها التي تحمل عنوان “وقت الشاي” لوحة فنية من الطقوس اليومية لإعداد كوب من الشاي التقطتها بطريقة إبداعية محترفة تظهر خلالها جميع المكونات متحركة على خلفية من الزهور الملونة.

وتحاكي المصورة الحائزة على المركز الثاني من خلال صورتها التي تحمل عنوان “أمنية” الوضع الحالي الذي يعيشه الملايين من الأطفال في جميع أنحاء العالم وتكشف أمنياتهم بالخروج من المنزل للعب والالتقاء بأصدقائهم وتظهر صورة طفل يرتدي كمامة ويعرض رسمة انتهى منها وقد جسد فيها لحظات من لعبه لكرة القدم مع أقرانه.

أما الأسبوع الثاني من الجائزة فقد حصد خلاله المصور الفلبيني كارلوزامورا المركز الأول في المسابقة العالمية عن صورته التي تحمل عنوان “اللعب بالفقاعات”، فيما حل مواطنه كلين ايكو في المركز الثاني عن صورته “الرسم بالضوء”.

وتعكس الصورة الفائزة بجائزة المركز الأول  أهمية الاستخدام الأمثل للضوء، وتوظيفه ليخدم أبعاد الصورة ومكوناتها، حيث شكل الضوء عنصرا مهما من عناصر فوز الصورة كونه أسهم بإضفاء إضاءة واضحة على الفقاعة، وترك الوجه بصورة معتمة، مما أسهم في تشكل دمج للمكونات بصورة مبدعة.

وتعتمد صورة “الرسم بالضوء”، للمصور كلين ايكو الفائز بجائزة المركز الثاني، التي تبلغ قيمتها 750 دولارا، على مصادر الضوء المتحرك المستخدمة أثناء التقاط صورة التعريض الضوئي الطويلة، وتعكس مدى أهمية توزيع الظلال بتناغم ضمن مكونات الصورة.

وأثنت لجنة التحكيم على الصور الفائزة، مشيرة إلى أنها عكست موهبة عالية في استخدام الضوء الثابت والمتحرك، وتوزيعه على مساحات من الصور بما يتماهى مع مكوناتها لتشكل مشهدا شاملا يبرز مركزالصور الرئيس، دون أن يطغى على تفاصيلها الأخرى.

ونذكر أن “اكسبوجر” هو مهرجان دولي للتصوير ينتظم دوريا في الشارقة ويستقطب نخبة من كبار المصورين المحترفين لمشاركة تجاربهم وخبراتهم مع هواة وعشاق التصوير.

ويتضمن “اكسبوجر” حوالي 25 معرضا لمصورين فوتوغرافيين عالميين وصالات عرض فنية رائدة وأعمالا لمصورين ناشئين.

ويشكل المهرجان الذي يستمر أربعة أيام بوابة لتلبية كافة احتياجات المصورين بدءا من الندوات وورش العمل والعروض التعريفية بأشهر المصورين، فيوفر فرصا لتعلم مهارات جديدة، وبناء تواصل مع مصورين محترفين وتجريب معدات تصوير جديدة.

ويركز المهرجان على التصوير المعاصر بجميع أنواعه، من الحياة البرية والمناظر الطبيعية إلى التصوير الصحافي والبورتريه.

15